وزير «مالية الوفاق» يبحث في القاهرة التعاون في مجال ميكنة الموازنة

التقى وزير المالية في حكومة الوفاق، أسامة حماد، اليوم الاثنين في القاهرة نظيره المصري عمرو الجارحي، حيث بحثا الاستعانة بالخبرات في مجال ميكنة الموازنة العامة التي أنجزتها وزارة المالية المصرية أخيرًا.

وكانت مصر انتهت في نوفمبر الماضي من إصدار الشيكات الورقية الحكومية، في خطوة نحو التحول إلى مجتمع إلكتروني بدلاً عن المجتمع النقدي، وفق ما أكده الوزير المصري في لقاء اليوم.

حماد طالب بتيسير مرور سيارات المواطنين الليبيين النازحين إلى مصر

ناقش اللقاء أيضًا، وفق ما أوردت بوابة «الأهرام» المصرية، تعزيز التعاون الاقتصادي والمالي بين الوزارتين، في ضوء عمل اللجنة المقرر انعقادها يناير المقبل، لبحث التعاون المشترك بين البلدين في جميع المجالات، وتطرق إلى بحث الرؤية المستقبلية والاتفاقات والمشاريع التي يمكن التعاون فيها خلال الفترة المقبلة.

كما اتفق الجانبان على تشكيل لجنة فنية برئاسة محمد معيط نائب وزير المالية المصري لشؤون الخزانة العامة، للإشراف على عمل اللجان المشتركة في مجالات التعاون بين البلدين في كل قطاعات عمل وزارة المالية مثل الضرائب، والجمارك، والسياسات المالية، والخزانة العامة، وكذلك تدريب العاملين بوزارة المالية الليبية.

وأكد الوزير المصري، خلال اللقاء، الترحيب الكامل بأوجه التعاون المشترك بين البلدين، وذلك في إطار توجيهات الرئيس السيسي في جلسة المباحثات المشتركة أمس، بأن أمن واستقرار ليبيا يحقق أمن واستقرار مصر، حيث أوصى الرئيس المصري بزيادة التعاون مع ليبيا في المجالات كافة بعد الفترة الصعبة التي مرت بها المنطقة.

تخصيص لجنة للإشراف على عمل اللجان المشتركة في مجالات التعاون بين البلدين

ومن جانبه، أبدى حماد ترحيبه بالتعاون مع وزارة المالية المصرية في جميع قطاعات العمل والاستفادة من خبراتها المتراكمة، كما أعرب عن رغبة وزارة المالية الليبية في زيادة استثماراتها بمصر عن طريق البنوك التابعة للوزارة.

وأضاف أن مصلحتي الضرائب والجمارك الليبية هما الجهتان المنوطتان بالسيطرة على المنافذ الجمركية، وأن هناك إحكامًا ورقابة جيدة من الجمارك الليبية على المنافذ الجمركية والحدود الليبية، وفي هذا الإطار طالب بتيسير مرور سيارات المواطنين الليبيين النازحين إلى مصر، ووعد نظيره المصري بالنظر في هذه المشكلة في إطار الاتفاقات الموقعة بين البلدين.

المزيد من بوابة الوسط