مفوضية اللاجئين تطالب بإعادة توطين 1300 مهاجر في ليبيا بصورة عاجلة

قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليوم الاثنين، إنها قدمت طلبًا عاجلًا لتوفير أماكن لإعادة توطين 1300 مهاجر في ليبيا قبل نهاية مارس المقبل.

وقال معاون المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين المسؤول عن مواضيع الحماية، فلوكر تورك، في بيان نشر عبر موقع المفوضية: «هذه دعوة يائسة للتضامن والإنسانية. نحتاج لإخراج اللاجئين الضعفاء من ليبيا في أسرع وقت ممكن».

وجاء في طلب المفوضية أن «كثيرًا من اللاجئين وطالبي اللجوء وعديمي الجنسية في ليبيا هم ضحايا سلسلة من انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك مختلف أشكال المعاملة غير الإنسانية والوحشية والمهينة». مشيرة إلى أن عددًا كبيرًا من هؤلاء محتجزون لفترة غير محدودة في أوضاع بائسة.

وأعلنت المفوضية رفضها الشديد الإجراء المتبع في ليبيا باحتجاز المهاجرين، وجددت دعوتها إلى إيجاد بدائل لعملية الاحتجاز، وذلك بتوفير نظم لجوء عادلة.

وذكر تورك أن مفوضية اللاجئين تعمل بنشاط لتنظيم عمليات إجلاء لإنقاذ حياة اللاجئين في مراكز الاحتجاز بليبيا، ونقلهم إلى النيجر خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.

وكانت المفوضية أجلت من ليبيا دفعة أولى من المهاجرين تشمل 25 شخصًا من إريتريا وإثيوبيا والسودان إلى النيجر الشهر الماضي.

وقال تورك: «في ضوء خطورة الوضع بالنسبة للاجئين في ليبيا فإننا في حاجة إلى استكشاف كل الحلول (الممكنة) بما في ذلك إعادة التوطين وجمع شمل العائلات والإخلاء إلى مرافق الطوارئ التي تديرها المفوضية في دول أخرى أو العودة الطوعية».

المزيد من بوابة الوسط