الجزائر تدرب ضباط الشرطة القضائية الليبية في «إدارة السجون»

بدأت الجزائر تدريب أول دفعة من عناصر الشرطة القضائية الليبية، في إطار اتفاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وذلك بالمدرسة الوطنية لإدارة السجون بالقليعة غرب الجزائر العاصمة.

ويهدف البرنامج التدريبي، الذي بدأ أمس الأحد ويستمر شهرين، إلى تدريب 15 عنصرًا من الشرطة القضائية الليبية العاملين بمؤسسات الإصلاح والتأهيل في ليبيا، على أن يتكفلوا مستقبلاً بتأهيل أكثر من 12 ألفًا من عناصر الشرطة في ليبيا.

ويشارك في البرنامج التدريبي مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والبرنامج الأممي الإنمائي، وأكد رئيس المكتب الأممي في الجزائر، جوليان جارصاني، أهمية استفادة العناصر الليبية من مثل هذا النوع من المبادرات، منوهًا إلى الأشواط التي قطعتها الجزائر في مجال إصلاح إدارة السجون بـ«التجربة القوية».

وقال إن ليبيا «تمر اليوم بظروف خاصة تستدعي مرافقتها لبناء مؤسسات ومنظومة قضائية قوية، لمكافحة شتى أنواع الجرائم، ولا سيما منها الهجرة غير الشرعية»، التي قال إنها «من بين التحديات التي تواجه دولة ليبيا»

البرنامج التدريبي يستهدف تأهيل أكثر من 12 ألفًا من عناصر الشرطة في ليبيا مستقبلاً.

وأضاف جارصاني أن «معاملة المهاجرين غير الشرعيين بكيفية تحفظ كرامتهم تعد أيضًا من بين التحديات التي تواجهها ليبيا، تجسيدًا لمبادئ احترام حقوق الإنسان، ناهيك عن بعض الملفات الأخرى على غرار تسيير الاكتظاظ داخل المؤسسات العقابية».

وأبدى وزير العدل الليبي محمد عبدالواحد عبدالحميد، في كلمة أثناء إطلاق الدورة التدريبية أمس الأحد، تطلع دولة ليبيا من خلال الدورة التي تدوم شهرين كاملين إلى تقوية قدرات إطاراتها.

وأضاف، وفق ما نقلت الإذاعة الجزائرية: «حرصنا على تلبية دعوة الجزائر الشقيقة والمكتب الأممي، لأننا على يقين أن خبرات الجزائر ستساهم بفاعلية في تطوير وتكوين مهارات منتسبي الشرطة القضائية الليبية»، معربًا عن أمله في تحقيق نتائج إيجابية.

المزيد من بوابة الوسط