محمود جبريل: الانتخابات في الوضع الحالي سيحكمها السلاح والمال والإعلام

قال رئيس تحالف القوى الوطنية، محمود جبريل، إن «الانتخابات لو أقيمت في ظل الوضع الحالي سيحكمها السلاح والمال والإعلام، ولن تكون هناك فرصة للتنافس بين برامج انتخابية حقيقية يختار من بينها المواطن ما يرى أنه ينقذ الوطن».

وفيما أكد جبريل أن التحالف سيشارك في الانتخابات المقبلة، شكك في نزاهة تلك الانتخابات وفي فرص المنافسة السلمية فيها، وقال في حوار أجرته جريدة «الشرق الأوسط» في لندن: «البيئة الآمنة والتسليم بنتيجة الانتخابات في غاية الأهمية للانتخابات المقبلة، ولو توافرت البيئة الآمنة وتوافر التسليم بنتيجة الانتخاب وكانت هناك فرصة لطرح برامج انتخابية حقيقية يتم التنافس عليها، لكان الأمر متروكًا لتحالف القوى الوطنية ليقرر من يرشح، لكن الاقتراع في ظل الوضع الحالي سيكون تنافسًا في المال والسلاح».

أكد جبريل أيضًا أن «خطأ اتفاق الصخيرات أنه افترض أن هناك دولة لديها سلطة، كان برناردينو ليون (المبعوث الدولي السابق) يسعى إلى تقسيمها ما بين القوى المتصارعة، ناسيًا أو متناسيًا أن السلطة لم تُخلق بعد ليتم تقاسمها».

وأضاف: «السلطة الفعلية هي في أيدي هذه القوى التي نتحاور معها الآن في محاولة جديدة لإعادة السلطة إلى الدولة؛ فالسلطة تشتتت وتبعثرت ما بين سلاح وقوى اجتماعية وقوى سياسية، وليست هناك سلطة مركّزة لدى سلطة معترف بها من الجميع».

المزيد من بوابة الوسط