وفد الجيش الليبي بالقاهرة: ملتزمون بإقامة دولة مدنية ديمقراطية والتداول السلمي للسلطة

أكد وفد الجيش الليبي وحدة المؤسسة العسكرية الليبية، والالتزام بإقامة دولة مدنية ديمقراطية حديثة مبنية على التداول السلمي للسلطة.

جاء ذلك في بيان الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، حول نتائج الاجتماع الرابع لوفد الجيش الليبي المعني بعملية تنظيم المؤسسة العسكرية، الذي اختتم أعماله اليوم السبت في القاهرة.

المشاركون في اجتماع القاهرة يطالبون المجتمع الدولي بدعم المسار العسكري والأمني دون فرض منهج انتقائي

وأشار المسماري في البيان الذي نشره على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إلى اتفاق المشاركين في الاجتماع الذي بدأ الثلاثاء الماضي، على «أهمية دعم ومساندة المسار العسكري والأمني بالتوازي مع المسار السياسي باعتباره حجر الزاوية والعمود الفقري لاستقرار الدولة الليبية».

وطالبوا «المجتمع الدولي بدعم جهود هذا المسار دون تدخل أو فرض منهج انتقائي، من خلال قيام أبناء المؤسسة العسكرية بما عليهم من واجبات لإعادة لحمة المؤسسة العسكرية على الوجه المأمول»، مشددين على ضرورة «تمكين المؤسسة العسكرية من مواجهة التحديات الأمنية التي تشكلها المجموعات المسلحة والتنظيمات الإرهابية لإعادة بسط الاستقرار والأمن في أنحاء الدولة الليبية كافة».

ونوه البيان إلى أن «وفد الجيش الليبي عمل على استكمال الهيكل التنظيمي للقوات المسلحة الليبية وذلك بتضمين التعديلات المطلوبة»، مشيرًا إلى «الاتفاق على أن يكون الاجتماع القادم لوضع الإجراءات والتدابير الخاصة بآلية تنفيذ تنظيم هيكلة المؤسسة العسكرية».

وأشار الناطق الرسمي إلى أن الوفد أكد على مجموعة المبادئ والثوابت الوطنية، ومنها «وحدة ليبيا وسيادتها وأمنها وسلامتها والتأكيد على حرمة الدم الليبي وتعزيز المصالحة الوطنية الشاملة دون الانجرار أو الوقوع في فخ الخلافات الجهوية والمناطقية».

ضرورة تمكين المؤسسة العسكرية من مواجهة التحديات الأمنية التي تشكلها المجموعات المسلحة والتنظيمات الإرهابية

وشدد الوفد العسكري خلال الاجتماع على «الالتزام بإقامة دولة مدنية ديمقراطية حديثة مبنية على مبادئ التداول السلمي للسلطة، والتوافق وقبول الآخر، ورفض أشكال التهميش والإقصاء كافة لأي طرف من الأطراف الليبية» -حسب نص البيان، مؤكدًا «العمل على وحدة المؤسسة العسكرية الليبية، واضطلاع الجيش الليبي بمسؤولية الحفاظ على أمن وسيادة الدولة ومكافحة أشكال التطرف والإرهاب كافة، ورفض أشكال التدخل الأجنبي كافة في الشأن الليبي».

ونبه الوفد، حسب البيان، إلى مهنية ووطنية المؤسسة العسكرية الليبية وتعزيز قدراتها، وإبعادها عن مظاهر الصراعات الفكرية والعقائدية والجهوية والتجاذبات السياسية، مع تعهد الجميع بتوحيد جهود المؤسسة العسكرية من خلال العمل والتوافق بين أبناء المؤسسة وتحت مظلة وطنية واحدة.

وحث المجتمعون في القاهرة الحضور من العسكريين الليبيين أبناء الشعب الليبي على مساندة هذا الجهد التوافقي الذي من شأنه أن يساهم في الإسراع من وتيرة الاستقرار في ليبيا، مناشدًا وسائل الإعلام الوطنية الليبية كافة تحمل مسؤولياتها المهنية والأخلاقية لخدمة هدف تنظيم المؤسسة العسكرية وتجنب أشكال الفرقة والاستفزاز كافة والسعي لخلق توافق أوسع لدى العسكريين في ليبيا.

وعبَّر وفد الجيش الليبي عن شكره الجزيل لمصر على جهودها لحل الأزمة الليبية، وحسن الاستقبال، وكرم الضيافة ودعمها اللا محدود لجهود تنظيم المؤسسة العسكرية الليبية.

المزيد من بوابة الوسط