السراج يعلن موقف حكومة الوفاق من قضية القدس

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، رفض حكومته أي قرارات فردية تخص القضية الفلسطينية، محذرًا من «مثل هذه القرارات التي تهدد فرص السلام في المنطقة وتؤدي إلى صراعات لا تحمد عقباها».

وقال السراج، خلال مؤتمر صحفي جمعه أمس بالمستشار الألمانية أنغيلا ميركل: «اسمحوا لي أن أنتهز الفرصة لأعلن موقفنا فيما يتعلق بالقدس التي تتصدر الأحداث هذه الأيام بأننا في ليبيا ملتزمون بمبادرة السلام العربية التي أعلنت في القمة العربية بيروت 2002 وأقرت إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دوليًا، وهذا الحل الذي ارتضاه الفلسطينيون وندعمه. وفي الوقت الذي نرفض فيه أي قرارات فردية بالخصوص، فإننا نرى مثل هذه القرارات تهدد السلام في المنطقة وتؤدي لصراعات لا تحمد عقباها».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن أول من أمس الأربعاء اعترافه بـ «القدس عاصمة لإسرائيل»، وأمر بنقل السفارة الأميركية إليها فورًا.

واتفقت ردود الفعل الدولية على خطورة هذه الخطوة الأميركية واعتبرتها مقوضة لفرص السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فيما دعت عدة دول على رأسها بوليفيا إلى جلسة طارئة بمجلس الأمن لبحث تداعيات القرار الأميركي، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وعاد السراج مساء أمس الخميس إلى ليبيا قادمًا من ألمانيا، حيث أجرى مشاورات مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في برلين.

ووفق المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي، كان في استقبال السراج في مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس نائبه أحمد معيتيق، وعضو المجلس أحمد حمزة، وعدد من الوزراء ووكلاء الوزارات وأعضاء مجلس النواب، وحشد من الشخصيات والفعاليات السياسية والاجتماعية وقيادات عسكرية وأمنية.

وجاءت زيارة السراج القصيرة بالأمس إلى ألمانيا في طريق عودته من واشنطن، حيث أجرى محادثات مع الرئيس الأميركي، وعدد من الوزراء وأعضاء في الكونغرس، كما حضر قبل ذلك أعمال القمة الأوروبية الأفريقية بأبيدجان عاصمة ساحل العاج.