سلامة: المؤسسات في ليبيا «نائمة... ومنقسمة... ومختطفة»

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، إنه يسعى لإخراج ليبيا من دوامة المراحل الانتقالية، وأنه لن «يفتح مرحلة انتقالية جديدة»، مشيرًا إلى أن ضرورة «إرساء مؤسسات ثابتة لها طابع الديمومة».

وأوضح سلامة الذي كان يتحدث في مائدة مستديرة نظَّمها مع عدد قليل من الباحثين والصحفيين في القاهرة، أنه «مهتم بتوحيد الجيش وعدد كبير من مؤسسات الدولة الليبية ولا يسعى إلى «انتصارات وهمية سريعة».

وشرح سلامة الأنماط الراهنة للمؤسسات في ليبيا، على أنها «مؤسسات نائمة يجب ايقاظها» و«مؤسسات منقسمة يجب توحيدها» و«مؤسسات مختطفة يجب تحريرها». وشدد على الحاجة للتركيز على المؤسسات «لأن إعادة بناء الدول دون توحيد المؤسسات وإيقاظها وتحرير المؤسسات المختطفة هو عمل عبثي من دون إرساء مؤسسات ثابتة».

وأوضح أن انقسام الجيش الليبي «ليس انقسامًا نصفيًا بل هناك كتلة جيش موحدة إلى حد كبير في الشرق، وهناك تشظٍ أكثر في الغرب بحاجة إلى عملية توحيد مختلف».

وتابع قائلاً: إن «الانقسام لا يتم في كل المؤسسات بالطريقة نفسها، وهناك دول ينقسم فيها الجيش إلى قسمين فقط، وبالتالي يكون توحيده بطريقة تتم بغير الطريقة التي يتم بها توحيد جيش نصفه منقسم، ولكنه متشظ ونصفه الثاني متوحد... أنت أمام مشروع طويل وليس قصيرًا».