السراج: ليبيا ضحية الهجرة غير الشرعية.. وتداعياتها خطيرة على المجتمع

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، إن ليبيا ضحية ظاهرة الهجرة غير الشرعية وهي متضررة منها، مؤكدًا أن هذه الظاهرة أوجدت تداعيات اقتصادية واجتماعية وأمنية «خطيرة على المجتمع الليبي».

وناقش السراج في واشنطن خلال لقائه مسؤولي وكالات التنمية والدعم الفني بوزارة الخارجية الأميركية أمس الاثنين، ما تحتاجه ليبيا في الظرف الحالي من شراكة لدعم مجالات حيوية متعددة، بحسب المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

حضر الاجتماع مدير مكتب التنمية الدولية مارك غرين، ونائبة سكرتير مكتب السكان واللاجئين والهجرة بوزارة الخارجية مارغريت بلوق، والنائبة الأولى لمساعد مدير مكتب الديمقراطية والصراع والمساعدات الإنسانية كارن فريمان، ومساعد مدير مكتب السياسات والتخطيط والتعليم ويد وارن، والسفير الأميركي لدى ليبيا بيتر بودي، بحضور أعضاء الوفد الليبي المرافق للسراج.

وتطرق السراج إلى الأزمة السياسية الراهنة وتأثيرها السلبي على مختلف القطاعات الخدمية والتنموية، موضحًا أنه يتطلع إلى علاقة شراكة بناءة مع الولايات المتحدة تؤدي إلى نتائج إيجابية.

السراج: تراجع الإمكانات يحد من برامج الحكومة لحل المختنقات التي تواجه المرافق العامة في الدولة

واعتبر أن تراجع الإمكانات يحد من برامج الحكومة لحل المختنقات التي تواجه المرافق العامة في الدولة، داعيًا إلى فتح قنوات اتصال لدعم البلديات بمختلف أنحاء ليبيا، مشيرًا في القوت ذاته إلى إن المصاعب التي تواجهها البلديات تؤثر على الاحتياجات الأساسية للمواطن بشكل كبير.

كما تطرق الحوار إلى متطلبات إنعاش الاقتصاد الليبي، وقضايا التعليم والصحة والتشغيل والتنمية المستدامة وغيرها من القضايا، مؤكدًا أنه «يطمح لبناء مؤسسات حكومية حديثة وتفعيل المؤسسات الليبية بصفة عامة للنهوض بالاقتصاد».

وأكد المسؤولون الأميركيون «تفهمهم» لما عرضه رئيس المجلس الرئاسي، «مشيدين بجهوده لحل الأزمات المختلفة رغم ضعف الإمكانات وصعوبة الظرف»، بحسب البيان.

واتفق الطرفان على اجتماعات بين الوزارات المعنية والمختصين لتقديم مساعدات إنسانية للنازحين، والمساهمة في دعم الاقتصاد الليبي وتقديم مساعدات للبلديات، كما وافق الجانب الأميركي على دعم صندوق دعم الاستقرار.

المزيد من بوابة الوسط