سكان بني وليد يشتكون من «الإبل السائبة» على الطريق إلى طرابلس

اشتكى سكان مدينة بني وليد وعدد من سائقي السيارات ومستخدمي الطريق السريع الرابط بين بني وليد وترهونة وطرابلس من الإبل السائبة التي ترعى بمفردها، مما يمثل خطورة على أرواح وسلامة الكثير من المسافرين.

وناشد مستخدمو هذه الطريق، اليوم الاثنين، الجهات المسؤولة التدخل الفوري لوضع حل لإنهاء هذه الأزمة، خاصة بعدما حصدت أرواح بعض المواطنين والمسافرين من سكان مدينة بني وليد وضواحيها.

وقال المواطن عبدالرحمن محمد سائق سيارة أجرة يعمل بين بني وليد وطرابلس إنه نجا من عدة حوادث بسبب هذه الطريق وخاصة في فترات الليل، حيث الطريق لا توجد بها أعمدة إنارة ولا حتى عواكس أرضية توضع على الطريق لتنبيه السائقين.

وأوضح محمد أن معظم الحوادث التي تحدث في هذه الطريق ناتجة من الاصطدام بالإبل، التي تترك ترعى بمفردها دون متابعة واهتمام من أصحابها.

بدوره طالب أبوالقاسم عقيلة الجهات المسؤولة والأمنية بأن تفرض رسومًا وتعويضات على أصحاب الإبل التي ترعى بمفردها، لضبط عملية الرعي السائب ولكي يتعظ باقي ملاك الإبل، ويعرفون أن حياة الناس ليست رخيصة.

المزيد من بوابة الوسط