الأمم المتحدة: انتهاء دورة تدريبية حول التخلص من «مخلفات الحرب»

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين، انتهاء دورة تدريبية دامت أسبوعين حول كيفية التخلص من مخلفات الحرب القابلة للانفجار، بمشاركة 12 فردًا من هيئة السلامة الوطنية و4 من الهندسة العسكرية من مختلف أنحاء ليبيا.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان صادر عنها اليوم إن الدورة سعت لتدريب المدربين إلى تعزيز قدرات السلطات الليبية على التخلص من مخلفات الحرب القابلة للانفجار بشكل أكثر أمنًا وفاعلية.

وأكدت الأمم المتحدة أنها استطاعت إطلاع المشاركين في الدورة على تجديد معارفهم حول قواعد وإجراءات التخلص من مخلفات الحرب القابلة للانفجار، بالإضافة إلى دورة تدريب مدربين ستمكنهم بعد ذلك من تدريب زملائهم في ليبيا حول كيفية استخدام المعدات التي قدمتها حكومة النمسا للتخلّص من مخلفات الحرب القابلة للانفجار.

وتؤدي مخلفات الحرب القابلة للانفجار إلى جرح وقتل وتشرّيد مدنيين، في حين تقوم المؤسسات الأمنية الليبية على غرار هيئة السلامة الوطنية وصنف الهندسة بمهام الإزالة من أجل تقليص تأثير مخلفات الحرب القابلة للانفجار على حياة المدنيين.

وتقول الأمم المتحدة، إن «فرق التخلص من مخلفات الحرب القابلة للانفجار تقوم بعمل مهم على الأرض، رغم شح الموارد، بغية الحد من تهديد مخلفات الحرب القابلة للانفجار وإنقاذ الأرواح داخل المجتمعات المحلية»، مشيرة إلى أن إزالة الألغام أمر ضروري لضمان عودة آمنة للنازحين.

وأشارت إلى أنها تعمل على تحقيق السلم والاستقرار في ليبيا عبر تدعيم قدرة المؤسسات الأمنيّة الليبيّة على إزالة الذخائر المتفجرة المنتشرة بعد النزاعات المسلحة.