«بلدي وشورى وحكماء الجفرة» يدينون تعرض الحقول النفطية لأعمال تخريبية

دان المجلس البلدي والشورى والحكماء ببلدية الجفرة أعمال السرقة والتخريب التي تتعرض لها الحقول النفطية الواقعة بمنطقة زلة، والتي كان آخرها اندلع حريق بحقل الغاني التابع لشركة الهروج للخدمات النفطية، على أيدي مجهولين في 21 من شهر نوفمبر الماضي.

ودعا بيان، حصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه، المؤسسة الوطنية للنفط بالعمل على إعادة تفعيل الحقول النفطية التي يبلغ عددها عشرة حقول من بينها الغاني والزويتينة والفداء والحكيم والصباح والناقة والمبروك ويقدر إنتاجها بـ174 ألف برميل يوميًا.

وطالب البيان رئيس مؤسسة النفط بزيارة بلدية الجفرة للاطلاع على احتياجات الحقول النفطية بزلة وتقديم الإمكانيات اللازمة لها والعمل على إعادة تشغيلها واستئناف إنتاجها.

يأتي هذا البيان في أعقاب الزيارة التي قام بها عثمان حسونة عميد بلدية الجفرة رفقة عدد من أعضاء المجلس ومدير مديرية أمن الجفرة العقيد محمود الذهبي ومدير إدارة السلامة بالمؤسسة الوطنية ومدير حقل الغاني المكلف، حيث اطلعوا على الأضرار التي لحقت بمكونات ومعدات وتجهيزات الحقل الذي أضرمت فيه النار قبل أسبوعين.

المزيد من بوابة الوسط