الفاضلي: مركز بنغازي الطبي تجاوز مرحلة الأزمة ودخل في وضع كارثي

قال رئيس قسم العظام واستشاري جراحة العظام والمفاصل بمركز بنغازي الطبي، الدكتور مصطفى الفاضلي، إن المركز تجاوز «مرحلة الأزمة ودخل في وضع كارثي» ما جعل المركز عاجزًا عن تقديم خدماته الطبية للمرضى، وفق ما نشرته صفحة مكتب الإعلام بمركز بنغازي الطبي على موقع «فيسبوك».

وجاءت تصريحات الفاضلي خلال اجتماع طارئ عقد في مركز بنغازي الطبي، صباح اليوم الأحد، لبحث أزمة نقص وانعدام المستلزمات الطبية التي يحتاجها المركز لتقديم خدماته للمترددين عليه.

ونبه الفاضلي خلال حديثه للمجتمعين أن مركز بنغازي الطبي «بات عاجزًا عن تقديم الخدمة للمريض ولا نقدم خدمة حالات الطوارئ والحالات الباردة»، مشيرًا إلى أنهم «يحاولون وضع حلول سريعة لمشكلة نقص الإمكانات رغم الموارد البسيطة، ويبتعدون عن إيقاف مركز بنغازي الطبي بالكامل، خصوصًا في قسم الطوارئ».

وذكر استشاري جراحة العظام والمفاصل، أن الجميع يعرف أن مركز بنغازي الطبي منذ سبتمبر 2009 «مركز مرجعي يقوم باستقبال الحالات المحولة من العيادات والمستشفيات التي تعالج بالخارج حيث يحل محل العلاج خارج البلاد».

وأضاف أنه منذ أحداث فبراير العام 2011، تزايدت أعداد الجرحى بشكل «هائل» ما دفع إدارة المركز إلى «فتح قسم الطوارئ لاستيعاب حالات الجرحى والمصابين رغم أنه لم يكن مهيئًا لاستقبال الطوارئ».

وتابع: «رغم ذلك اشتغلنا على هذا الأساس في السابق كنا نعمل على المناظير وغيرها ولكن بعد الأحداث توقف العمل وأصبحنا نعمل لحالات الطوارئ وبعد الأحداث مع بداية 2012، عاد المركز يعمل على العمليات مثل زراعة 300 مفصل صناعي للركبة و100 مفصل للورك وحالات المناظير والأربطة وغيرها».

وأوضح الفاضلي أنه «مع سنة 2014 دخول بنغازي في معركة الكرامة رجعنا لاستقبال الجرحى بالطوارئ بالفترة السابقة نعمل في جانبين ولكن نتيجة لكثرة الجرحى أوقفنا العمل على العمليات الباردة واقتصرنا فقط على الطوارئ واليوم انتهت الحرب ودخلنا في استقرار ما بعد الحرب ولكن للأسف المركز الطبي استنزف جميع المستلزمات والمعدات الطبية».