ألفانو مستشهدًا بليبيا: البدائل العسكرية لمواجهة الأزمات «خادعة وتقود إلى الهاوية»

حذَّر وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، من أنَّ البدائل العسكرية لاختصار طرق مواجهة الأزمات «خادعة وتقود إلى الهاوية»، مستشهدًا في حديثه بالحالة الليبية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وجاء تحذير ألفانو خلال حديثه في منتدى «حوارات المتوسط»، الذي بدأ أعماله اليوم الخميس، ويستمر حتى السبت المقبل بمقر وزارة الخارجية الإيطالية في العاصمة روما، بمشاركة مسؤولين وعدد من الخبراء الدوليين.

ووصف رئيس الدبلوماسية الإيطالية، الأزمة الليبية، بـ«التحدي الرئيسي لأمن واستقرار البحر الأبيض المتوسط». وأضاف: «نحن على قناعة بأنَّ الليبيين سيغتنمون فرصة خطة عمل الأمم المتحدة، وإلا سوف ندفع جميعًا العواقب، الليبيون على وجه الخصوص».

ونوَّهت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» إلى أنَّ من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية أنجيلينو ألفانو، يوم السبت المقبل، مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا غسان سلامة، الذي سيزور روما عقب جولة في ليبيا شملت العاصمة طرابلس وبنغازي ومصراتة.

وكان سلامة أكد خلال جولته في ليبيا، أنَّ الأمم المتحدة «تهدف إلى أن تتوافق الأطراف الليبية على حكومة تدير شؤون البلاد حتى إجراء الانتخابات، ومعالجة الأوضاع الاقتصادية والإنسانية المتفاقمة في ليبيا»، معلنًا أنه «حتى لو لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن السلطة التنفيذية، ستجرى الانتخابات في العام 2018»، حسبما نقلت عنه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط