ماكرون يتعهد بإعادة مهاجرين أفارقة في ليبيا إلى دولهم

تعهد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بتقديم بلاده دعمًا كبيرًا لمبادرة دولية جديدة تسعى إلى إعادة مهاجرين أفارقة في ليبيا إلى دولهم.

واقترح ماكرون خلال أول جولة أفريقية منذ توليه المنصب مبادرة أفريقية أوروبية مشتركة لشن ضربات على المتورطين في الاتجار في البشر، باعتبارهم مسؤولين عن جرائم ضد الإنسانية.

وأكد الرئيس الفرنسي تصميم باريس على إنهاء معاناة نحو 400 ألف مهاجر في ليبيا ممن وجدوا أنفسهم عالقين في البلاد، بعدما تعذر عليهم العبور إلى السواحل الأوروبية، مشيرًا إلى أن الدول الأفريقية تحتاج إلى الدعم حتى يبقى المواطنون الشباب في دولهم، بحسب «سكاي نيوز».

وأشار إلى أنه سيقترح أن تعمل أفريقيا وأوروبا على إنقاذ المهاجرين المحتجزين في ليبيا، من خلال دعم كبير لعملية إجلاء من يواجهون الخطر.

ولم يقدم ماكرون الذي كان يتحدث أمام المئات من الطلبة في جامعة واغادوغو، تفاصيل أوفى عن طريقة إنقاذ المهاجرين المحتجزين في ليبيا.

وكانت منظمة الهجرة الدولية أشرفت خلال العام الجاري على إعادة عشرة آلاف مهاجر من بلاده من ليبيا، في إطار خطة ترحيل طوعية.