الحبري: مستقبل المصرف المركزي يتوقف على تعيين محافظ جديد

افتتح محافظ مصرف ليبيا المركزي بالبيضاء، علي الحبري، في تونس العاصمة أمس الثلاثاء معرض المنتجات المصرفية الذي يقام على هامش المنتدى السنوي الأول لتطوير القطاع المصرفي في ليبيا.

وقال الحبري إن مستقبل المصرف المركزي يتوقف على تعيين محافظ جديد، منوهًا بأنه جرى اختيار محافظ جديد وتعرقل تعيينه بسبب المصالح الشخصية، معتبرًا أن المحافظ الجديد سفينة النجاة لأنه يستطيع تكوين فريق متجانس للعمل معًا في سبيل الخروج من الأزمة في البلاد.

حضر المنتدى عدد من سفراء الدول المعتمدين والمسؤولين من المصرف المركزي ووزراء القطاعات ذات العلاقة، وممثلي عدد من الهيئات والمؤسسات المختصة، بالإضافة إلى رؤساء مجالس إدارات عدد من المصارف الليبية، وخبراء ومستشارين لدى مؤسسات مصرفية محلية ودولية، وفقًا لصفحة المصرف على «فيسبوك».

ومن بين الحضور وزير التخطيط بحكومة الوفاق الوطني الدكتور الطاهر الجهيمي، ونائب رئيس مجلس إدارة المصرف العربي البريطاني محمد الشكري، ووكيل ديوان المحاسبة علاء المسلاتي، وعقد الحبري ووزير التخطيط بحكومة الوفاق الطاهر الجهيمي جلسة بعنوان، «واجبات الدولة تجاه القطاع المصرفي»، بحضور نائب رئيس مجلس إدارة المصرف العربي البريطاني محمد الشكري.

تركزت جلسة المنتدى حول سبل الخروج من الأزمة المالية في البلاد، ووضع أسس لتطوير قطاع مصرفي حقيقي يعتمد على الكفاءة والخبرة والنزاهة والشفافية وإعادة هيكلة القطاع المصرفي.

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس إدارة المصرف العربي البريطاني محمد الشكري، إن النزاهة والشفافية والكفاءة من أهم المعايير التي يجب وضعها في القطاع المصرفي والابتعاد بهذا القطاع عن المحاصصة القبلية.

بدوره تطرق وزير التخطيط بحكومة الوفاق، الطاهر الجهيمي، إلى حاجة القطاع المصرفي لإعادة تطوير الإدارة الفاعلة القادرة على السيطرة وتقديم الأداء الجيد.

أما وكيل ديوان المحاسبة علاء المسلاتي فاعتبر أن الإصلاحات طويلة المدى التي تحتاجها الدولة الليبية ترتكز أساسًا على معطيات وأسس صحيحة، وهي مفقودة الآن بسبب الأزمة الحالية والانقسام السياسي الحاد.

المزيد من بوابة الوسط