الشريف يكشف أسماء المرشحين لـ«الرئاسي» والحكومة.. ويؤكد: ليست رسمية

قال عضو مجلس النواب، إسماعيل الشريف، إن بعض الأسماء التي وردت في القوائم المنتشرة على صفحات التواصل وتضم أسماء مرشحة لتولي مناصب في المجلس الرئاسي والحكومة، «صحيحة»، مشيرًا إلى أن «هناك مشاورات حولها، إلا أنه لا شيء رسميًا حتى الآن».

وأوضح الشريف، في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط» اليوم الاثنين، أن «من أبرز الأسماء المرشحة للمجلس الرئاسي عبدالرحمن شلقم، وعقيلة صالح، وفائز السراج وكمال حذيفة، وحميد حومة، وعبدالرحمن السويحلي، ومحمد البرغثي، وعبدالمجيد سيف النصر، وأبوصلاح شلبي، وإدريس المغربي، وسليمان سويكر»، أما بخصوص أبرز المرشحين لرئاسة الحكومة فهم: «علي زيدان، وفتحي المجبري، وعبدالحميد دبيبة، والشيباني بوهمود، وعارف النايض».

الشريف يقول إنه وأكثر من 30 نائبًا حالت ظروف لوجستية دون حضورهم جلسة التصويت، إلا أنهم أكدوا دعمهم قرار المجلس بإرسال إفادة إلى البعثة الأممية

وأكد عضو مجلس النواب إسماعيل الشريف دعمه قرار المجلس بتبني وتأييد مقترح المبعوث الأممي غسان سلامة، الذي تضمن تشكيل وآلية اختيار السلطة التنفيذية وتحديد اختصاصاتها.

وقال الشريف إنه وأكثر من 30 نائبًا حالت ظروف لوجستية دون حضورهم جلسة التصويت على المبادرة، إلا أنهم أكدوا دعمهم قرار المجلس بإرسال إفادة إلى البعثة الأممية تتضمن موقفهم من القرار وتأييدهم له.

وأضاف عضو مجلس النواب، أنه «بعد قرار المجلس، نحن الآن في انتظار تخطي مجلس الدولة الخلافات الحالية داخله، بين مؤيد ومعارض للمبادرة واتخاذ قرار بشأنها، خاصة وأن غالبية الأعضاء يؤيدون لكن بتحفظ على بعض النقاط كآلية الاختيار والتزكية، ورغم ذلك تم رفض القرار من رئاسة المجلس الأعلى للدولة». مشيرًا إلى أن المبعوث الأممي غسان سلامة وخلال زياته الحالية إلى ليبيا سيقوم بلقاء مجلسي النواب والدولة لمناقشة إمكانية تجاوز الأزمة.

وكان مصدر برلماني موثوق قال إلى «بوابة الوسط» إن سياسيين معروفين على المستويين المحلي والدولي، لم يسبق لهم المشاركة في الحكومات السابقة، مرشحون بقوّة لخوض المنافسة على منصبي رئيس المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة القادمة، بعد إنجاز المرحلة الأولى من تعديل اتفاق الصخيرات، وفق خطة المبعوث الدولي، غسان سلامة.

المزيد من بوابة الوسط