السراج يترأس اجتماعًا للفريق الوطني وبعثة الاتحاد الأوروبي لأمن وإدارة الحدود

عقد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، صباح اليوم الأحد، بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس اجتماعًا موسعًا ضم أعضاء الفريق الوطني وبعثة الاتحاد الأوروبي لأمن وإدارة الحدود، لبحث معالجات قضايا الأمن وإدارة الحدود الليبية وفق دراسة أعدها الفريق الوطني بالتعاون والتنسيق مع بعثة الجانب الأوروبي للمساعدة في الإدارة الشاملة للحدود الليبية.

وحضر الاجتماع رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي فينسينزو تاليافيري ورئيس الفريق الوطني لأمن وإدارة الحدود الدكتور عبدالناصر الصغير ورئيس فريق إدارة الحدود والهجرة بالبعثة الأوروبية بورجن كلابيرج وأعضاء الفريقين والمفوضون بوزارات الداخلية والعدل والمواصلات والمالية والصحة إلى جانب آمر خفر السواحل العميد عبدالله تومية ومسؤولين بالإدارات العامة المعنية بأمن السواحل والحدود وأجهزة مكافحة الهجرة غير الشرعية وحرس السواحل والموانئ والمطارات.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحته على موقع «فيسبوك» إن السراج أكد خلال الاجتماع أن «ملف الحدود يكتسي أهمية بالغة بالنظر لما تواجهه ليبيا من تحديات خلال الفترة الراهنة تتمثل في الإرهاب والهجرة غير الشرعية والتهريب»، وشدد على أهمية استمرار التنسيق بين الفريقين الليبي والأوروبي.

وتحدث السراج خلال الاجتماع «عن الثوابت الوطنية والتي عمادها سيادة ليبيا وأمنها واستقرارها ووحدة أراضيها وبما يتطلب حل جذري لمشكلة الحدود، مرجعًا ما يحدث من خلل في هذا الشأن إلى الانقسام السياسي الذي انعكس على المؤسسات وبما أضعف إمكانيات الدولة»، منبهًا إلى أن «العمل الجاد مستمر بما هو متاح من إمكانيات لتأمين حدودنا كافة».

وقد رئيس الفريق الليبي لإدارة وأمن الحدود الدكتور عبدالناصر الصغير خلال الاجتماع شرحًا وافيًا عن ما تم دراسته وتتضمنه البرنامج الليبي للإدارة المتكاملة للحدود لتأمينها من كافة المخاطر ومكافحة الجريمة العابرة للحدود والهجرة غير الشرعية، مؤكدًا أن «الورقة البيضاء» التي أعدت للإدارة المتكاملة تستند على المعايير الدولية والمناقشات الليبية الأوروبية المشتركة.

كما أكد رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي فينسينزو تاليافيري أن «ما أنجز هو عمل ليبي صرف وأن العمل كبير بحكم مساحة ليبيا وتضاريسها ويحتاج استكماله إلى المزيد من الوقت لنضع مع الفريق الليبي أفضل حل لتأمين الحدود الليبية».

وأبدى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج خلال الاجتماع «عدد من الملاحظات»، مؤكدًا على «ضرورة العمل بشكل متواز بمستويات قصيرة الأمد وأخرى متوسطة وطويلة الأمد فما تواجهه البلاد اليوم يتطلب خطة عاجلة»، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

المزيد من بوابة الوسط