وفد ليبيا يبحث عودة الشركات الصينية في منتدى «التعاون» ببكين

تختتم اليوم الأحد فعاليات منتدى «التعاون الأفريقي - الصيني»، الذي بدأ أعماله الخميس الماضي، بمشاركة وفد ليبي ترأسه لطفي الأمين المغربي وكيل الشؤون السياسية بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق.

وكان المغربي عقد سلسلة من اللقاءات مع مسؤولين صينيين في العاصمة بكين، على هامش المنتدى، اجتمع خلالها بتشين شياو دونق مساعد وزير الخارجية الصيني، وبحثا العلاقات الليبية - الصينية وسُبل دعم وتعزيز التعاون الثنائي، وكذا آخر مستجدات الوضع في ليبيا.

وأكد المغربي، خلال اللقاء الذي عُقد أول من أمس الجمعة، ضرورة ألا تغيب دولة عظمى بحجم الصين عن المشهد الليبي، وقدم لنظيره الصيني الدعوة لزيارة ليبيا، مطالبًا بعودة السفير والشركات الصينية لاستئناف أعمالهم داخل ليبيا.

وعبَّر مساعد الوزير الصيني عن رغبة بلاده في دعم العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون المشترك، وأفاد بأن الصين تتابع التطورات الجارية في ليبيا، وأن عودة السفير والشركات مؤكدةً حال توافر الظروف الملائمة.

كما التقى المغربي قيوان كيم اينق، نائب وزير التجارة الصيني، وبحثا عودة الشركات الصينية إلى ليبيا، خاصة أن مجالات التعاون المشترك متعددة منها: الطاقات المتجددة، والنفط والغاز، والبنية التحتية، وغيرها.

ووعد نائب وزير التجارة الصيني بدراسة الطلب والرد عليه في أقرب فرصة.

والتقى المغربي أيضًا داي بينغ الأمين العام للجنة المتابعة الصينية - الأفريقية، وناقشا القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، مؤكدًا ضرورة التنسيق الليبي - الصيني في القارة الأفريقية بما يحقق مصالح طرفي منتدى التعاون الأفريقي - الصيني.

كما التقى فانق اكيو شين، رئيس كونفدرالية الشركات الصينية العاملة في ليبيا، وبحث معه سبل عودة الشركات والضمانات المطلوبة لتأمين حياة العاملين فيها.

ووعد «شين» ببذل جهوده مع الحكومة والشركات الصينية من أجل تسهيل العودة واستئناف العمل في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط