حفتر في رسالة للسيسي: نواجه عدوًا مشتركًا ولا بديل عن النصر

قال القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر إن مصر وليبيا تواجهان عدوًا مشتركًا في حربهما ضد الإرهاب والتطرف، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن البلدين لا خيار أمامهما إلا النصر.

ودان حفتر في رسالة إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة بشمال سيناء أمس الجمعة، وأدى إلى مقتل 305 أشخاص وإصابة العشرات.

وأضاف حفتر: «لقد عبر الإرهابيون والداعمون لهم بهذه الجريمة البشعة النكراء، عن مدى وحشيتهم وعدائهم للإنسانية والحياة بأبشع الصور وأشدها دموية وفظاعة»، متابعًا: «نؤكد لكم فخامة الرئيس بأنكم لستم وحدكم في ساحات الحرب على الإرهاب، فنحن معكم وأنتم معنا في خندق واحد نواجه عدوًا مشتركًا أعلن الحرب على شعبنا المؤمن الآمن المسالم، ولا خيار لنا إلا المواجهة، ولا خيار لنا إلا النصر».

وسجل التفجير الإرهابي الذي وقع بمسجد «الروضة» غرب مدينة العريش بمحافظة سيناء بمصر، أكبر عدد من الضحايا في تاريخ الهجمات الإرهابية التي شهدتها مصر، فيما تعهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي أعلن الحداد في البلاد لمدة ثلاثة أيام بالرد «على هذا العمل بقوة غاشمة في مواجهة هؤلاء الشرذمة المتطرفين، الإرهابيين، التكفيريين».

واستهدف الهجوم المصلين خلال أداء صلاة الجمعة في مسجد الروضة الذي يقع بين بئر العبد والعريش في شمال سيناء. وتعد قرية الروضة مسقط رأس الشيخ الراحل عيد أبوجرير، الذي يعتبر الأب الروحي للطرق الصوفية في سيناء.