هولندا تتعهد بتقديم أكثر من مليون دولار لدعم إجراء الانتخابات بليبيا

تعهدت الحكومة الهولندية بتقديم مبلغ «1.65 مليون دولار» لصندوق المشروع الانتخابي التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والذي يهدف إلى تعزيز قدرة المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا على إدارة العمليات الانتخابية.

وقال الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة الجمعة إن سفير هولندا لدى ليبيا، إيريك ستراتينغ، ونائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة والممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا، ماريا فال ريبيرو، وقعوا اتفاقًا اليوم لدعم مشروع الأمم المتحدة الانتخابي في ليبيا، والذي يحمل عنوان تعزيز الانتخابات من أجل الشعب الليبي.

وخلال مراسم التوقيع، قالت، نائبة الممثل الخاص للأمين العام، ماريا ريبيرو، «إن دعم الهيئات المعنية بالانتخابات يجب ألا يقتصر على الاستحقاقات الانتخابية»، مشيرًا إلى أن هذا المشروع يتعامل مع الانتخابات كدورات لا كأحداث».

وأكدت ماريا ريبيرو أن الهدف من هذا الدعم «تمهيد الطريق لضمان مصداقية العمليات الانتخابية، وذلك من خلال بناء قدرات المفوضية الوطنية العليا للانتخابات وضمان الشمولية وتثقيف الناخبين».

من جانبه قال السفير الهولندي، إيريك ستراتينغ، سفير هولندا، «من أجل أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة، لابد من توافر بعض الشروط الفنية والسياسية والأمنية».

وأضاف: «لا أعتقد أن ذلك ينطبق هنا اليوم. نحن نرغب في دعم المفوضية في التحضير لانتخابات شفافة وشاملة وذات مصداقية».

ولفت السفير الهولندي إلى أن المفوضية يجب أن تكون جاهزة متى ما تغيرت الظروف، حيث إن الانتخابات الجديدة لن تسهم في تحقيق الاستقرار في ليبيا إلا في ظل الظروف المناسبة».

يذكر أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيقوم بتنفيذ هذا المشروع عن طريق فريق الدعم الانتخابي المتكامل التابع للبعثة وستكون المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الشريك الرئيس «بغية ضمان تحقيق الملكية والمصلحة الوطنية في هذه العملية».

ويستهدف هذا المشروع طيفًا واسعًا من الأطراف المعنية بالانتخابات، وذلك من خلال توفير التدريب والأنشطة وبناء القدرات، كما يهدف إلى تعزيز مشاركة الجماهير في العمليات الانتخابية، وزيادة الوعي الانتخابي في ليبيا وبناء القدرات المؤسسية لدى المفوضية.

المزيد من بوابة الوسط