إدارة مكافحة الجريمة المنظمة توضح ملابسات وفاة محمد باكير

أصدرت إدارة مكافحة الجريمة المنظمة فرع المنطقة الوسطى التابعة لوزارة الخارجية بيانًا أمس الثلاثاء، أوضحت فيه ملابسات وفاة القيادي بـ«سرايا الدفاع عن بنغازي» محمد باكير الملقب بـ«النحلة» والموقوف بأمر من مكتب النائب العام في مؤسسة الإصلاح والتأهيل بالكلية الجوية بمصراتة.

وقالت الإدارة، إن «محمد باكير هو من ضمن الأشخاص الذين صدر بحقهم أمر قبض من مكتب النائب العام، وتم فتح محاضر جمع استدلالات له ومن ثم إحالته الى النيابة العامة للتحقيق معه، ونقله إلى مؤسسة الإصلاح والتأهيل بالكلية الجوية بعد استكمال التحقيق معه»، مؤكدة أنه «أثناء فترة إيقافه بالفرع تعرض إلى وعكة صحية نُقِل على إثرها إلى مستشفى تخصصي تلقى فيه العلاج الطبي المناسب، وتم تخصيص فريق طبي له في الفرع إلى حين تماثله للشفاء».

وأشارت إلى أن إدارة الجريمة المنظمة فرع الوسطى «تفند الإشاعات التي يتم نشرها بالطرق كافة، حول أنها ألقت القبض عن قصد ودون وجود أي تهم على أشخاص ينتمون إلى المنطقة الشرقية، أو أنها تقوم بإلقاء القبض على الثوار ومحاربتهم»، مؤكدة أن «هذا محض افتراء، فلم يتم القبض على أي شخص إلا من صدر بحقهم أوامر قبض من مكتب النائب العام في الجرائم المتعلقة بدعم التنظيمات الإرهابية أو النيابة العامة في الجنح والجنايات».

وأضافت أن «إدارة مكافحة الجريمة المنظمة فرع الوسطى لا تعمل إلا بإجراءات قانونية، وبناء على الأوامر الصادرة من مكتب النائب العام، بعيدًا عن التجاذبات السياسية التي أدت إلى انقسام البلاد ودون أي توجهات أيديولوجية كما يتم الترويج له»، مطالبة كل من لديه دليل على ذلك بتقديمه للقضاء.وأكدت الإدارة، أن الأعمال التي تقوم بها «ما هي إلا استكمال لجهود عملية البنيان المرصوص، الذين اجتثوا تنظيم داعش من أكبر معاقلهم في شمال أفريقيا كقوة ظاهرة للعيان»، متابعة أنها «سترفع دعوى قضائية ضد كل من قام بالهجوم على المقر وإهانة أعضائه»، مطالبين حكماء المدينة بتحمل مسؤولياتهم والعمل على التعاون مع المؤسسات والأجهزة الأمنية لـ«وضع حد لهذه الفتنة».

وكان الناطق الرسمي باسم مستشفى مصراتة المركزي، أكرم قليوان، أكد في تصريحات سابقة إلى «بوابة الوسط» وصول القيادي بـ«سرايا الدفاع عن بنغازي» محمد باكير، الشهير بـ«النحلة»، جثة هامدة إلى المستشفى، مما استدعى تحويل الجثمان إلى الطبيب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة.

المزيد من بوابة الوسط