أبو هاشم: عقيلة صالح اشترى ذمم بعض النواب للتوقيع له كرئيس لـ«الرئاسي»

قال عضو مجلس النواب عن المرج، فرج أبو هاشم، إن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح «استغل منصبه كرئيس لمجلس النواب، واشترى ذمم البعض في صورة مهمات وسفريات وغيرها من الأمور لبعض النواب، وأصبح التوقيع له وتزكيته بمقابل».

وأضاف أبو هاشم في حوار مع جريدة «الوسط» يُنشر غدًا الخميس: «للأسف، هناك مجموعة من النواب، ذهبوا حاليًا للتوقيع لعقيلة صالح وتزكيته ليكون موجودًا في المشهد القادم كرئيس للمجلس الرئاسي».

وأكد أن الجميع يعلم أن «ديوان المحاسبة وهيئة الرقابة الإدارية هي أذرع لمجلس النواب، ويرأسهما المجلس، لهذا لا يستطيعان القدوم والتفتيش باعتبارهما مراقبين فقط على الحكومة ومتابعتها، وفق ما يتم تقديمه من تقارير، وتبعيتهما للجسم التشريعي التابع لمجلس النواب، والجسم التشريعي يتولى العمل الرقابي في الوقت ذاته، لهذا لا يحق لهذين الجسمين (ديوان المحاسبة وهيئة الرقابة الإدارية) التحقيق مع أعضاء مجلس النواب أو الدخول إلى ديوان مجلس النواب أو طلب أي مستندات».

وحول من يحق له محاسبة النواب، قال أبو هاشم: «لدينا مراقبون، وأيضًا من حق النواب لو كانت لديهم الإرادة الحقيقية للمطالبة بهذا الأمر، ولكن العملية السياسية ألقت بظلالها على كل شيء، وأصبح الرئيس هو المتحكم في كل هذه الأمور».

وأشار إلى أن وضع المواطن في تدهور، متسائلاً: أين ذهبت أموال «النواب»؟ وكم صرف المجلس منذ تسلمه وحتى الآن؟، مؤكدًا أنه لا توجد شفافية بموجبها تحال موازنة مجلس النواب، وآلية الصرف، إلى ديوان مجلس النواب.

وتابع أنه لم تتم مناقشة آلية الصرف والموازنة في إحدى جلسات المجلس ولم يتم التطرق لأي مصروفات أو موازنة أو أوجه صرف في أي من الجلسات، مؤكدًا أن الأمر برمته مناط برئيس المجلس المستشار عقيلة صالح.

المزيد من بوابة الوسط