مركز المناهج ينفي تدريس مواد تحض على العنف وتبرر القتل بالمناهج التعليمية

نفى مدير مركز المناهج التعليمية والبحوث التربوية بوزارة التعليم في حكومة الوفاق الوطني، الطاهرالحبيب، تدريس أي مواد تحض على العنف وتبرر قتل النفس بالمناهج الدراسية المقررة لكافة المراحل التعليمية.

وجاءت تصريحات الحبيب ردًا على ما جرى تداوله عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي تناقلت صورة لصفحة من كتاب «الثقافة الإسلامية» المقرر للسنة الثالثة لطلاب العلوم الاجتماعية قالوا إنها تحرض على العنف وتبرر قتل النفس، ويجري تدريس هذا المنهج بالمدارس الليبية، محملين الوزارة مسؤولية هذه الأفكار وتلقينها للطلاب.

خلفيات وملابسات القضية
ورد الحبيب على ذلك، مؤكدًا أن وزارة التعليم في حكومة الوفاق الوطني «لا صلة لها بهذا المنهج» الذي أشارت إليه صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، أو أنه يجري تدريس مثل هذه الكتب للطلاب الليبيين في أي مرحلة من المراحل التعليمية المختلفة في الوقت الراهن.

وأوضح الحبيب لـ«بوابة الوسط» خلفيات وملابسات القضية المثارة حول الكتاب، مؤكدًا أن الصفحة التي جرى تداولها عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي هي من كتاب «تمت طباعته في سنة 2005 - 2006 وكان يعطى للسنة الأولى من ثانوية العلوم الاجتماعية (الصورة الأولى والصورة الثانية)».

وأشار مدير مركز المناهج التعليمية والبحوث التربوية إلى أن الفقرة التي أشار لها النشطاء عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي «فعلاً موجودة في الصفحة 149 من هذا الكتاب (الصورة الثالثة)»، لكنه نبه إلى أن هذا الكتاب «تم إيقاف طباعته وتدريسه وإلغاء هذه المادة بالكامل في سنة 2007».

مسؤولية وزارة التعليم بحكومة الانقاذ
ولفت الحبيب إلى أن وزارة التعليم في حكومة الإنقاذ الوطني هي التي أعادت تدريس الكتاب مرة أخرى سنة 2015، وقامت بتقسيمه إلى ثلاثة أجزاء وتدريسه كمقرر على السنوات الثلاثة لطلاب ثانوية العلوم الاجتماعية.

وأضاف أن وزارة التعليم في حكومة الإنقاذ الوطني قررت تدريس الجزء الأول من الكتاب الذي «يبدأ من الصفحة 1 إلى الصفحة 88 إلى طلاب السنة الأولى لثانوية العلوم الاجتماعية (الصورة الرابعة والصورة الخامسة)»، وتدريس الجزء الثاني الذي «يبدأ من الصفحة 89 إلى الصفحة 171 لطلاب للسنة الثانية لثانوية العلوم الاجتماعية (الصورة السادسة والصورة السابعة)» وتدريس الجزء الثالث الذي «يبدأ من الصفحة 172 إلى نهاية الكتاب متضمنًا الصفحة 194 التي تحوي الفقرة المذكورة لطلاب السنة الثالثة لثانوية العلوم الاجتماعية (الصورة الثامنة والصورة التاسعة)».

وأكد مدير مركز المناهج التعليمية والبحوث التربوية بوزارة التعليم في حكومة الوفاق الوطني الطاهرالحبيب، في ختام تصريحه «إيقاف طباعة وتدريس هذا الكتاب منذ تولي وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني مهامها»، وأنه «يعتبر الآن في حكم العدم».