«الوطنية لحقوق الإنسان» تستنكر تقرير «سي إن إن» عن المهاجرين في ليبيا

نددت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا بالتقرير الذي نشرته قناة CNN الأميركية وزعمها «الكشف عن وجود أسواق للرقيق والعبيد بشكل معلن عنه في ضواحي مدينة طرابلس».

وأعربت اللجنة، في بيان لها أوردت وكالة الأنباء الليبية نسخة منه اليوم السبت، عن «انزعاجها البالغ تجاه المعلومات المغلوطة والمبالغ فيها التي وردت في التقرير، من تأكيد لوجود أسواق للرقيق وتجارة العبيد بشكل معلن في عدة مدن ليبية، ومن بينها ما أورده تقرير القناة».

وأكدت اللجنة أنه «وإن حدث هذا فلا يمكن أن يكون كما أوردته القناة، وقد يتم بشكل سري وحالات محدودة جدًا، ولا توجد بشكل معلن في ليبيا كما روجت لها قناة CNN الأميركية».

وكشفت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا عن مخاوفها حيال السياسات والمواقف والتصريحات الأوروبية المبالغ فيها، والتي قالت إنها «تسعى لتضخيم معاناة ومآسي المهاجرين واللاجئين في ليبيا».

ووفق بيان اللجنة، فإن «مثل هذه التقارير والتصريحات تسعى إلى توظيف واستغلال معاناة ومأساة المهاجرين، لابتزاز السلطات الليبية والضغط عليها لتحقيق أهداف ومصالح سياسية لبعض الدول الأوروبية، كما تسعى إلى استحداث نظام اللجوء للمهاجرين وتوطين المهاجرين واللاجئين في ليبيا، والعمل على تحويل ليبيا إلى وطن بديل للمهاجرين بدلاً عن أوروبا».

وجددت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا رفضها الكامل، لما سمته «محاولة تصدير أزمة اللاجئين والمهاجرين إلى ليبيا، خدمة للمصالح الأوروبية على حساب المصلحة الوطنية لليبيا».

واستنكرت اللجنة الوطنية سياسات الاتحاد الأوروبي «التي تسعى إلى اعتراض المهاجرين في البحر المتوسط، وإعادتهم إلى ليبيا».

وطالبت اللجنة الاتحادين الأوروبي والأفريقي، ودول جوار ليبيا، بالتعاون مع ليبيا لوضع استراتيجية تعاون مع دول المصدر، وتأمين الحدود مع دول الجوار، والعمل على إنشاء مشاريع لتنمية اقتصادية ومكانية وبشرية، ودعم اقتصاد الدول النامية في أفريقيا، التي تُعد الدول المصدرة لهؤلاء المهاجرين، إلى جانب الضغط على دول جوار ليبيا للتعاون في تأمين الحدود في الجنوب، التي تُعد من أبرز ممرات العبور إلى ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط