فرج ياسين يرفض تكليفه بتسيير مهام عميد بلدية طبرق

رفض عضو المجلس البلدي طبرق فرج ياسين قرار تكليفه بمهام عميد بلدية طبرق موقتًا بدلاً عن العميد الموقوف الناجي مازق أبوبكر والصادر من وزارة الحكم المحلي بالحكومة الموقتة.

وقال مروان يونس بكار، الناطق الرسمي لبلدية طبرق إلى «بوابة الوسط»، إن وزير الحكم المحلي بالحكومة الموقتة محمد الفاروق المهدي أصدر القرار رقم 139 لسنة 2017 بإيقاف عميد بلدية طبرق الناجي مازق عن العمل وإحالته للتحقيق وتشكيل لجنة لهذا الغرض.

وأضاف بكار أن القرار تضمن تكليف عضو المجلس البلدي طبرق فرج ياسين المبري بمهام عميد بلدية طبرق موقتًا، لكنه رفض القرار واعتذر عن عدم تولي المنصب.

وتعليقًا على زيارة الناجي مازق إلى مدينة طرابلس قال بكار: «الزيارة لم تكن لتقديم الولاء والطاعة بل لجلب الأموال لحل مشاكل طبرق التي تعانيها من القمامة ومياه الشرب ومعالجة موضوع الصرف الصحي».

وكان مصدر مطلع أفاد «بوابة الوسط» في وقت سابق بصدور مذكرة اعتقال من وكيل عام وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة بحق عميد بلدية طبرق، الناجي مازق أبوبكر، على خلفية تعامله مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج.

وقال الناجي مازق عميد بلدية طبرق في وقت سابق لـ«بوابة الوسط» إن «المجلس البلدي طبرق لم يستعن بحكومة الوفاق الوطني إلا بعد فوات الأوان»، لافتًا إلى أنّ طبرق تعاني مشكلات كثيرة، من بينها مياه الشرب وأعطال محطة التحلية والصرف الصحي ومحطات المعالجة والتنقية والقمامة المنتشرة في كافة شوارع المدينة، فضلاً عن تهالك البنية التحتية داخل وخارج المدينة.

وأضاف مازق أن «مصرف ليبيا المركزي بطرابلس هو من يمتلك المال ودونه لا نستطيع أن نحل مشاكل طبرق»، لافتًا إلى أن أموال المصرف هي «إيرادات النفط التي يخرج أغلبها من مدينة طبرق وهذه حقوقنا، ونحن لا نتسول بل نطالب بجزء من حقوقنا».

وأكد عميد بلدية طبرق أن «موقف البلدية لا يزال ثابتًا مع القيادة العامة للجيش الوطني الليبي والمشير خليفة حفتر، مازلنا داعمين له حتى الرمق الأخير في محاربة الإرهاب والتطرف».

المزيد من بوابة الوسط