كاهن إيطالي: ليبيا «جحيم حقيقي» للمهاجرين

قال المدير العام لمؤسسة «مغرانتس» التابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين، الأب جوفاني دي روبرتيس، «إن الوضع في ليبيا واضح جدًّا لمَن يرغبون برؤية الحقيقة»، مؤكدًا أنه «لسوء الحظ، ليبيا ليست فقط مكانًا للتعذيب، بل إنها جحيم حقيقي».

وتساءل الكاهن الإيطالي، في تصريحات لإذاعة الفاتيكان أمس الخميس: «ما الذي يصيب بالصمم جزءًا كبيرا من الرأي العام وحكوماتنا لتقبل بكل هذا؟!».

وأضاف: «لقد سمعت شخصيًّا، وذلك ليس الآن فقط، بل في السنوات الأخيرة، كثيرًا من القصص عن المهاجرين، وما أثار استغرابي هو أنَّ الجزء الأكثر صعوبة الذي يذكرونه في رحلتهم، هو فترة بقائهم في ليبيا».

وأشار الأب دي روبرتيس إلى أن «طالبي اللجوء، الذين يصلون إلى شواطئنا، يمثلون نسبة مئوية صغيرة مقارنة بالوضع في العالم، وذلك يرجع إلى تكاثر الحروب وغيرها من حالات الطوارئ»، مبينًا: «في أوروبا أكثر من 500 مليون نسمة، ولن يكون أمرًا فادحًا استقبال هؤلاء المهاجرين».

واختتم الكاهن الإيطالي تصريحاته بقوله: «إن الانقسامات بين الحكومات الأوروبية، وعجزنا عن السير معًا، هو ما يؤدي تمامًا إلى تبني سياسات خاطئة».

 

المزيد من بوابة الوسط