الداخلية المصرية تعلن القبض على ليبي شارك في هجوم الواحات الإرهابي

أعلنت وزارة الداخلية المصرية القبض على شاب ليبي شارك في الهجوم الإرهابي على الواحات الذي أسفر عن مقتل 16 من عناصر الأمن المصري في 20 أكتوبر الماضي، مشيرة إلى أن الهجوم جرى بقيادة الإرهابي المصري عماد الدين أحمد محمود عبدالحميد الذي لقي مصرعه في القصف الجوي على المنطقة.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان أصدرته الخميس: «إن الشاب الليبي ينتمي إلى البؤرة الإرهابية، ويدعى عبدالرحيم محمد عبدالله المسماري مواليد سنة 1992 يقيم بمدينة درنة».

كما كشفت الداخلية المصرية القبض «على مجموعة هاربة تلقوا تدريبات بمعسكرات داخل الأراضي الليبية على استخدام الأسلحة الثقيلة وتصنيع المتفجرات والتسلل للبلاد لتأسيس معسكر تدريبي بالمنطقة الصحراوية بالواحات كنواة لتنظيم إرهابي»، مشيرة إلى اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة، وتوالي نيابة أمن الدولة العليا مباشرة التحقيقات».

وأشارت الداخلية المصرية إلى «اضطلاع عناصر هذه البؤرة باستقطاب عدد 29 من العناصر التي تعتنق الأفكار التكفيرية بمحافظتي الجيزة والقليوبية تمهيدًا لإلحاق بعضهم ضمن عناصر هذا التنظيم، وتولى البعض الآخر تدبير ونقل الدعم اللوجستي لموقع تمركزهم بالمنطقة الصحراوية».

كما أعلنت الداخلية المصرية ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر المتنوعة «مدفع مضاد للطائرات وسلاح متعدد خاص بالمدرعات وقواذف وقذائف RPG ورشاشات وبنادق آلية وخرطوش وطبنجات وقنابل F1 وكمية كبيرة من الذخائر متنوعة الأعيرة».

ولفتت وزارة الداخلية المصرية إلى «تورط بعض عناصر البؤرة المشار إليها في تنفيذ حادث استهداف حافلة تقل بعض المواطنين الأقباط أثناء توجههم لدير الأنبا صموئيل بالمنيا في شهر مايو الماضي، إذ أثبت الفحص الفني سابقة استخدام بعض الأسلحة المضبوطة في تنفيذ ذلك الحادث».

المزيد من بوابة الوسط