مفوض أوروبي يشيد بجهود إيطاليا في معالجة ملف الهجرة بليبيا

أثنى المفوض الأوروبي المكلف شؤون الهجرة والمواطنة، ديمتريس أفراموبولوس، على جهود الحكومة الإيطالية في مجال معالجة مشكلة الهجرة القادمة من ليبيا.

وأوضح المفوض الأوروبي، خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء، في بروكسل، لعرض التقدم الذي أحرزه الاتحاد في مجال إدارة ملف الهجرة واللجوء، أن الاتحاد الأوروبي يدعم تمامًا عمل السلطات الإيطالية وجهودها في مجال مساعدة السلطات الليبية والدول المجاورة لضبط الحدود الجنوبية، قائلاً: «لكن الوضع يبقى كارثيًّا هناك»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وأشار إلى أن «الاتحاد الأوروبي يعمل على مختلف الجبهات لإنقاذ حياة المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط وضمان استقبالهم في ظروف جيدة تمهيدًا إما لإعادة توطينهم إذا كانوا يستحقون الحماية الدولية أو لترحيلهم إلى بلدانهم بشروط آمنة»، مؤكدًا أن «هذا يعني أن أوروبا ليست قلعة مغلقة وأن سياستنا بدأت تؤتي ثمارها».

وتعليقًا على انتقادات المفوض السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، لسياسة أوروبا في ليبيا، أكد أفراموبولوس أن الاتحاد الأوروبي يتعاون مع كافة الهيئات الدولية لمعالجة مسألة الهجرة في ليبيا، مشيرًا إلى أن هذا التعاون قد أثمر بالفعل عن بعض النتائج.

وطالب أفراموبولوس زيد رعد الحسين التنسيق والتشاور مع رئيس المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة فيليبو غراندي، والاطلاع على ما يتم عمله بالفعل قبل توجيه الانتقادات.

وأكد المسؤول الأوروبي أن هناك 25 مهاجرًا في ليبيا تم نقلهم من هذا البلد إلى نيجيريا تمهيدًا لإعادة توطينهم في أوروبا، معبِّـرًا عن قناعته بأنَّ ملف الهجرة يأخذ أبعادًا سياسية، يجب التعامل معها ضمن إطار دولي، خاصة لجهة ضرورة العمل لحل النزاعات.