موسى فرج يعلق على مقترح سلامة ومبادرة الرؤية الشاملة لتعديل الاتفاق السياسي

علّق رئيس لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة موسى فرج على المقترح المقدم من مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا غسان سلامة بشأن تعديل مواد السلطة التنفيذية بالاتفاق السياسي، ومبادرة الرؤية الشاملة لتعديل الاتفاق المقدمة من أعضاء بمجلسي النواب والدولة.

وقال فرج، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» اليوم الاثنين، إن المبعوث الأممي غسان سلامة قدم، أمس الأحد، مقترحًا جديدًا إلى المجلس الأعلى للدولة، «يعطي صلاحية اختيار المجلس الرئاسي لمجلس النواب»، مشيرًا إلى أن سلامة سيقدم مقترحه إلى مجلس النواب في طبرق.

وأضاف: «لدينا عليه عدة ملاحظات، منها تحيزه إلى مجلس النواب، بالإضافة إلى أن مجلس النواب هو من يختار المجلس الرئاسي»، منوهًا إلى أن مجلس الدولة سيناقش هذا المقترح خلال جلسة رسمية يوم غد الثلاثاء وبعدها يتم الرد على المبعوث الأممي سلامة.

وعن مبادرة الرؤية الشاملة لتعديل الاتفاق السياسي المقدمة من أعضاء بمجلسي النواب والدولة خلال اجتماعهم في القاهرة يومي الجمعة والسبت الماضيين، رأى فرج أنها «مبادرة شخصية لتيار سياسي واحد ليس لها أي معنى، وسنتجاهلها».

وتعطي مبادرة «الرؤية الشاملة»، المجلس الأعلى للدولة حق اختيار عضو واحد من المجلس الرئاسي، بينما يختار مجلس النواب مرشحين أو أقل عن كل إقليم من الأقاليم الثلاثة ويشترط في المرشح عن الإقليم تزكية 40% من نواب الإقليم نفسه.

كما تمنح المبادرة المجلس الرئاسي مجتمعًا صفة القائد الأعلى للجيش الليبي وقراراته بالإجماع. وتحدد لرئيس الوزراء المكلف عشرة أيام لتشكيل فريقه الحكومي وتقديمها إلى مجلس الرئاسة ليحيلها بدوره خلال ثلاثة أيام إلى مجلس النواب لمنح الثقة خلال عشرة أيام من تاريخ استلامه التشكيلة، ويحق للأخير رفض الحكومة لمرة واحدة فقط.