سيالة: 30 سفارة عادت للعمل من طرابلس بعد ثلاث سنوات على مغادرتها

أعلن المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة، أن 30 سفارة أجنبية عادت للعمل من العاصمة طرابلس «بسفير معتمد أو قائم بالأعمال» بعد أكثر من ثلاثة أعوام على مغادرتها العاصمة الليبية.

وقال سيالة، في تصريحات لوكالة الأنباء الصينية «شينخوا» اليوم الأحد، إن «تأشيرات السفر (شنغن) تمنح حاليًا من داخل طرابلس من السفارتين الإيطالية والتركية اللتين تعدان من السفارات المتميزة التي تعمل في العاصمة» الليبية.

وأوضح أن وزارة الخارجية والتعاون الدولي «تعمل على عودة جميع السفارات وتوفير الظروف الأمنية الملائمة لعملها من داخل العاصمة طرابلس»، مشيرًا إلى أن ذلك «سيسهل على المواطنين الليبيين التواصل مع المجتمع الخارجي‏ و‏الحصول على تأشيرات للسفر».

وأكد سيالة أن ليبيا «تجري حاليًا حوارًا مع الخارجية الأميركية وتعمل على توفير متطلبات طلبها الأميركيون لعودة سفارتهم إلى ليبيا»، موضحًا أن «من تلك الشروط ضرورة أن يملك المواطن الليبي الجواز الإلكتروني للحصول على تأشيرة لأميركا».

وتابع: «من ضمن الشروط أيضًا توفير الأمن»، كاشفًا النقاب عن أن وفدًا رفيع المستوى من وزارة الخارجية الأميركية سيزور طرابلس قريبًا «للاطلاع على مقر السفارة من ناحية المبنى وموقعه».

وغادرت جميع السفارات والبعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية العاصمة الليبية العام 2014 بعد توتر الوضع الأمني واندلاع معارك مسلحة أدت لسيطرة قوات فجر ليبيا حينها على طرابلس.

ومنذ نهاية العام الماضي، بدأت تلك السفارات بالعودة تدريجيًا بعد استلام حكومة الوفاق الوطني، المنبثقة عن جولات الحوار التي رعتها بعثة الأمم المتحدة بين أطراف النزاع، لزمام الأمور في طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط