«شباب الحساونة» يبدون استعدادهم للتحرك مع أهالي أوباري لتحرير المهندسين المخطوفين

أبدى «شباب الحساونة» استعدادهم للتحرك مع أهالي أوباري والمجالس الاجتماعية واللجان الأمنية المشكلة والإدارة في البلدية ومؤسسات المجتمع المدني و«رجال السلام» في أوباري لتحرير المهندسين المخطوفين من محطة كهرباء أوباري الغازية.

وأكد «شباب الحساونة» في بيان أصدروه الجمعة «استعدادهم للتحرك في هذا الموضوع بالتواصل مع الأدوات الاجتماعية والأمنية والإدارية كافة في أوباري»، مطالبين «المسؤولين عن الشركات المتواجدة بمحطة أوباري الغازية بالاستمرار في أعمالهم لهزيمة برامج إعاقة العمل وتحجيم استباب الأمن واستقرار المنطقة وسكانها».

واعتبر«شباب الحساونة» أن الهدف من عملية الخطف «هو ضرب الأمن والسلام والاستقرار في مدينة أوباري والجنوب كله، كما يهدف إلى توقيف عجلة التنمية والأعمال المستمرة بالمحطة»، معربين عن «أسفهم البالغ لخطف المهندسين الأجانب».

وأعلنت محطة أوباري الغازية أول أمس الخميس مغادرة «الفريق الأول» من العاملين بشركة «أنكا تكنيك» التركية بسبب عدم الإفراج عن زملائهم المهندسين المخطوفين منذ يوم الجمعة الماضي.

وأكد مساعد آمر «الكتيبة 189» المكلف تأمين محطة كهرباء أوباري الغازية، الرائد صالح تحن، لـ«بوابة الوسط» الثلاثاء الماضي أن عملية خطف المهندسين الأجانب (ثلاثة أتراك وجنوب أفريقي) العاملين بالمحطة جرت خارج المحطة أثناء مرورهم على الطريق العام الرابط بين أوباري وغات عندما كانوا في طريقهم من مطار أوباري إلى المحطة الغازية.

المزيد من بوابة الوسط