«فنترشال» الألمانية ترفض التعامل مع المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي

رفضت شركة «فنترشال» الألمانية التعامل مع المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي، مؤكدة أنها لن تتعامل إلا مع المؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة طرابلس، بحسب ما جاء في بيان أصدرته مؤسسة النفط في بنغازي والمجلس البلدي ومجلس حكماء وأعيان وشباب أجخرة مساء اليوم الثلاثاء.

ووصل وفدٌ من المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي، برئاسة فرج سعيد إلى مدينة أجخرة بمنطقة الواحات، اليوم الثلاثاء، عبر مطار حقل النافورة النفطي؛ لبحث أزمة إغلاق حقل أجخرة الذي تديره شركة «فنترشال» في المدينة.

وعقد الوفد فور وصوله اجتماعا مع المجلس البلدي وأعيان وحكماء وشباب أجخرة لبحث المشاكل والعراقيل التي تقف أمام استئناف الإنتاج بالحقل التابع للشركة الألمانية، التي استجابت لمطالب أهالي البلدية وأوقفت الإنتاج بداية الشهر الجاري.

وجاء في البيان الذي صدر عقب الاجتماع: «وبعد الاتصال بشركة فنترشال الألمانية وإبلاغهم بما توصل إليه المجتمعون، وكان رد الشركة بقصر تعاملها مع المؤسسة بطرابلس.. عليه، قرر المجتمعون التمسك والاستمرار في إيقاف الإنتاج إلى حين إشعار آخر».

وأوقفت شركة «فنترشال» الألمانية، مساء الأربعاء الماضي، إنتاج النفط الخام من حقل أجخرة؛ استجابة لمطالب أهالي البلدية، الذين توعدوا بإيقاف حقل النافورة التابع لشركة «الخليج العربي» للنفط عن الإنتاج في حال عدم استجابة المؤسسة الوطنية للنفط واستمرار تجاهل مطالبهم.

وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي فرج سعيد لـ«بوابة الوسط» إن وفد المؤسسة «قام بعدة اجتماعات مع المعتصمين والأهالي والمجلس البلدي ومجلس حكماء أجخرة، إلا أنّ هذه المفاوضات لم تجد نفعًا، واتضح لنا أنّ هناك أمورًا تحتاج فعلاً منّا للمساعدة وتوفير إمكانيات لمدينة أجخرة لأنهم متضررون من عدة جوانب وأولها التّلوث».

وأضاف سعيد أنّ أهالي أجخرة «كانوا متفهمين جدًا ولديهم مطالب واضحة، ومعقولة جدًا حيث كان هناك التزامات من جانب الشّركة لبعض هذه المطالب لكن لم نتوصل لأي اتفاق يؤدي إلى استمرار إنتاج النفط».

ويطالب أهالي أجخرة المؤسسة الوطنية للنفط وشريكها الأجنبي شركة «فنترشال» الألمانية بضرورة منح فرص عمل لشباب البلدية وتنفيذ توصيات المؤتمر الوطني الأول للبيئة، فضلاً عن علاج حالات الأمراض المزمنة داخل البلدية.

يشار إلى أن شركة «فنترشال» الألمانية تمتلك ما يقترب من 60 بئرًا نفطية داخل المخططات السكنية والزراعية في بلدية أجخرة شراكة مع المؤسسة الوطنية للنفط.

المزيد من بوابة الوسط