قاسم يعلن عن مؤتمر صحفي للرد على منظمة ألمانية تعمل في مجال إنقاذ المهاجرين

أعلن الناطق باسم القوات البحرية الليبية، العميد بحار أيوب قاسم، عن عقد مؤتمر صحفي يوم غد الأربعاء بقاعدة طرابلس البحرية للرد على ما سماه «الادعاءات والافتراءات» التي تبثها منظمة «Sea watch» الألمانية غير الحكومية العاملة في مجال إنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط، حول حرس السواحل الليبي.

وأوضح قاسم، في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء، إن المؤتمر الصحفي سيبدأ على تمام الساعة الحادية عشرة صباحًا، وسيتم عرض مقاطع فيديو مرئية توضح وتظهر الحقيقة.

وقال قاسم: «تابعنا بكل أسف مابثته منظمة «Sea watch» الألمانية غير الحكومية من ادعاءات وافتراءات باتهام حرس السواحل الليبي بالتسبب في مقتل (5) مهاجرين غير شرعيين عبر وسائل الإعلام المختلفة أثناء عملية إنقاذ نتيجة كما تقول للسلوك العنيف والمتهور».

واستغرب قاسم من السلوك الذي وصفة بـ«المتعالي» والقول: «غير الصادق الذي يقلب الوقائع رأسًا على عقب، والتصرف المتعجرف من هذه المنظمة التي خبرناها وأدركنا أن ظاهرها يبدو رحمة وباطنها هو العذاب»، لافتًا أنهم كقوات بحرية ليبية اعتادوا منها على الادعاءات، إحداها كان في شهر مايو 2017.

وأكد قاسم أن حرس السواحل الليبي أنقذ أكثر من 800000 مهاجر غير شرعي منذ 2012، مضيفًا: «إننا سنبين الحقيقة كاملة في مؤتمر صحفي بالأدلة والحقائق حتى يعرف العالم الوجه الحقيقي لهذه المنظمة اﻷلمانية التي تتباكى على اﻹنسان الأفريقي رفقًا ورحمة».

وأضاف: «إن تدخل منظمة (Sea watch) الألمانية غير الحكومية أربك عمل حرس السواحل وتسبب بمقتل خمسة مهاجرين غير شرعيين»، لافتًا أنه مع بدء عملية إنقاذ لقارب مطاطي تعطل محركه من قبل طاقم الزورق رأس أجدير، ظهرت سفينة تتبع منظمة Sea watch غير الحكومية الألمانية والتي أحدثت فوضى وإرباكًا بين المهاجرين غير الشرعيين.

وذكر قاسم أن جميع المهاجرين الذين جرى إنقاذهم حاولوا التوجه إلى السفينة التابعة للمنظمة الألمانية، «حتى أولئك الذين تم إنقاذهم وإركابهم على متن زورق حرس السواحل»، مبينًا أن «الكثير منهم قفز من الزورق إلى البحر، بقصد التوجه إلى السفينة Sea watch التي رفضت تعليمات حرس السواحل بالمغادرة والابتعاد».

وتابع أن ذلك «تسبب في مقتل عدد من المهاجرين غير الشرعيين أثناء محاولتهم الوصول لسفينة المنظمة، وتحديًا للدورية قاموا بإنزال قاربين مطاطين وبدأ كأننا في سباق مع فوضى عارمة بين المهاجرين»، مشيرًا إلى «تواجد قطعة بحرية فرنسية لم تتدخل بدورها للمساعدة، مع تحليق لمروحية تتبع البحرية الإيطالية التي قامت بإنزال قوارب مطاطية ذاتية الفتح للمساعدة في إنقاذ المهاجرين غير الشرعيين، وفي نهاية الأمر تمكن الزورق رأس أجدير من إنقاذ (47) مهاجرًا غير شرعي من بينهم (30) امرأة وطفل واحد كانوا على متن القارب المطاطي، وذلك على بعد (30) ميلا شمال منطقة سيدي بلال».

وأشار الناطق باسم القوات البحرية، العميد بحار أيوب قاسم، أن الزروق رأس أجدير كان في مهمة استطلاع اعتيادية عندما استلم بلاغًا من غرفة حرس السواحل، بوجود قارب هجرة غير شرعية يطلب استغاثة، تم تغيير المسار والتوجه على عجل إلى الموقع المحدد، موضحًا أن القارب الذي كان على متنه أكثر من 110 مهاجرًا غير شرعيًا لكن تدخل سفينة Sea watch في أعمال حرس السواحل عرقل جهود طاقم الدورية في إنقاذ كل المهاجرين غير الشرعيين، وانتشال الجثت، وساعة وصول الزورق إلى قاعدة طرابلس البحرية الساعة 14:30، وبحضور الهيئة الطبية الدولية تم تقديم المساعدة الإنسانية والطبية ونقل شخصين إلى المستشفى، وتم تسليم الباقي إلى مركز إيواء الضمان تاجوراء.

المزيد من بوابة الوسط