وفد «الوطنية للنفط» بالمنطقة الشرقية يصل إلى أجخرة لبحث أزمة «فنترشال»

وصل وفدٌ من المؤسسة الوطنية للنفط، برئاسة مديرها في المنطقة الشرقية فرج سعيد إلى مدينة أجخرة، اليوم الثلاثاء، عبر مطار حقل النافورة النفطي؛ وذلك لبحث أزمة إغلاق حقل شركة «فنترشال» في المدينة.

كان في استقبال الوفد عميد البلدية أحمد موسى حماد، وأعضاء من المجلس البلدي، ومجلس حكماء أجخرة، وعوض الدرسي رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للموارد المائية في الحكومة الموقتة.

ويسعى الوفد إلى حلحلة المشاكل والعراقيل التي تقف أمام استعادة الإنتاج بالحقل التابع للشركة الألمانية، التي استجابت لمطالب أهالي البلدية وأوقفت الإنتاج بداية الشهر الجاري.

ومن المقرر أن يجري الوفد زيارة أخرى إلى بلديتي أوجلة وجالو، للوقوف على أهم احتياجاتها، إلا أن هذه الزيارة لم يحدد توقيت لها بعد.

وفشل رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، في إقناع أهالي أجخرة بالسماح لشركة «فنترشال» لاستئناف الإنتاج من الحقل.

وقالت مصادر محلية، لـ«بوابة الوسط»، إن صنع الله عقد فور وصوله اجتماعًا موسعًا مع المجلس البلدي وأعيان وحكماء ومزارعي وملاك الأراضي التي تقع فيها آبار النفط التي تديرها الشركة الألمانية في أجخرة.

وأوضحت المصادر أن الاجتماع تمحور حول إمكانية تعيين شباب من بلدية أجخرة للعمل بالشركة كمشغلين ومستحدمين بها، إلا أن صنع الله أكد عدم توفر الإمكانات والميزانيات لتشغيلهم في الوقت الحالي، لكنه أحال بقية المطالب والشروط التي قدمها الأهالي إلى المستشار القانوني للمؤسسة.

وكشفت المصادر أن أهالي أجخرة أكدوا أنهم لن يسمحوا باستئناف إنتاج النفط من الحقل إلا بعد التزام الشركة الألمانية بالتوقيع على مستندات رسمية تضمن حقوقهم، مشيرين إلى أن الأهالي على تواصل مستمر مع إدارة الشركة في ألمانيا لإقناعها بالذهاب والتفاوض مع المؤسسة الوطنية في بنغازي.

وأضافت أن رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط غادر على الفور عقب الاجتماع عائدًا إلى طرابلس بعد فشله في إقناع الأهالي بالسماح للشركة الألمانية لاستئناف إنتاج النفط من حقل أجخرة.