بعثة الأمم المتحدة تعبر عن قلقها من التوتر الأمني في ورشفانة

عبّرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الاثنين، عن قلقها إزاء الأحداث الجارية في منطقة ورشفانة، داعية كافة الأطراف إلى وقف الاشتباكات وحماية المدنيين.

و‏قالت البعثة، في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك»، إنها «تعبر عن قلقها إزاء التقارير الواردة عن قصف عشوائي في مناطق سكنية في ورشفانة».

وذكّرت البعثة في بيانها «جميع الأطراف بالتزامها القانوني لضمان حماية المدنيين».

وشهدت منطقة ورشفانة (30 كلم جنوب العاصمة طرابلس) توترًا أمنيًّا وتحشيدًا لمسلحين منذ يوم الثلاثاء، فيما أكدت مصادر محلية بالمنطقة تعرض معسكر اللواء الرابع للقصف ليل الأربعاء.

وإزاء ذلك أعرب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، عن «حرصه الشديد على حماية المدنيين في منطقة ورشفانة وبذل كل المساعي من أجل تجنب مخاطر المواجهات العسكرية والعمل مع الأعيان والقيادات ونواب المنطقة لتحقيق ذلك».

كما عبرت الحكومة الموقتة عن قلقها البالغ من تطورات «الهجوم المأساوي» على منطقة ورشفانة، مضيفةً أنه يقوض أي تسويات من شأنها جمع شمل الليبيين، كما حذرت القيادة العامة للقوات المسلحة من استمرار الهجوم على وحداتها العسكرية النظامية في منطقة ورشفانة.