مقتل خمسة أشخاص على الأقل بعد غرق قارب يقل مهاجرين قبالة ليبيا

أعلن مسؤولون في خفر السواحل الليبي ومؤسسة خيرية أن خمسة مهاجرين على الأقل لقوا حتفهم، وإن عددًا غير معلوم في عداد المفقودين بعد انقلاب قاربهم قبالة الساحل الغربي لليبيا يوم الاثنين، بحسب ما نقلت «رويترز».

ونقلت «رويترز» عن مسؤولين ليبيين أن القارب المطاطي كان يقل نحو 140 شخصًا عندما انقلب قرب الحدود بين المياه الإقليمية الليبية والمياه الدولية، مشيرين إلى أن خفر السواحل الليبي أنقذ 45 مهاجرًا وأعادوهم لميناء طرابلس.

وقالت مؤسسة «سيووتش»، وهي منظمة ألمانية غير حكومية تسير سفينة إنقاذ في البحر المتوسط، إن خمسة مهاجرين على الأقل لقوا حتفهم من بينهم رضيع. وأضافت في بيان أنها أنقذت 58 مهاجرًا.

وأشارت «رويترز» إلى أن المهاجرين الناجين الذين أعيدوا إلى طرابلس من دول في غرب أفريقيا من بينها نيجيريا والسنغال.

وليبيا هي نقطة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا بالقوارب. لكن الأعداد التي تعبر إلى إيطاليا انخفضت بشكل كبير منذ يوليو الماضي بسبب تراجع في أنشطة تهريب البشر وزيادة في جهود خفر السواحل الليبي المدعوم من أوروبا، بحسب «رويترز».