مساهل يبحث الأزمة الليبية مع شكري وسلامة في أبوظبي

بحث وزير الخارجية الجزائري، عبدالقادر مساهل، خلال لقائه نظيره المصري سامح شكري، والمبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، كلاً على حدة، تطورات الملف الليبي على الصعيدين الأمني والسياسي، وذلك على هامش مشاركتهم في منتدى «صير بني ياس» السنوي، المنعقد حاليًا في الإمارات.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، اليوم الأحد، بأن مساهل الذي يشارك في منتدى صير بني ياس، الذي تنظمه الإمارات العربية المتحدة في أبو ظبي من 3 إلى 5 نوفمبر الجاري، التقى على الهامش نظراءه من الإمارات العربية المتحدة والأردن ومصر وتنزانيا ورواندا، إضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، والممثلين الخاصين للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة ولليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وفي السياق، ذكرت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، تفاصيل لقاء شكري مع مساهل، ووفق الصفحة الرسمية للوزارة بـ«فيسبوك»، صرح المستشار أحمد أبو زيد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأنهما تناولا الوضع الأمني والسياسي في ليبيا، والتأكيد على أهمية دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، فضلاً عن الاتفاق على عقد الآلية الثلاثية لدول الجوار الليبي خلال الشهر الجاري في القاهرة، لدعم جهود تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.

والمنتدى المنعقد في أبوظبي الذي يشارك فيه العديد من وزراء الشؤون الخارجية ومسؤولون سامون لمنظمات إقليمية ودولية، يتطرق إلى الإشكاليات المتعلقة بالسلم والأمن الدوليين، وعلى رأسها الأزمة الليبية وأزمة الخليج والمسألة اليمنية.

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة أثنى في حوار مع العدد الأخير من المجلة الفرنسية «جون افريك»، على دور الجزائر ومصر وتونس في حل الأزمة الليبية، وقال: «إنهم يخشون ما يجري في ليبيا، وتنفق تونس والجزائر ومصر أموالاً طائلة لحماية حدودها من جميع أنواع الاتجار غير المشروع، وتخشى أن يتجذر الإرهاب في ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط