وقفة احتجاجية في درنة تنديدًا بالقصف الجوي على المدينة

نظم أهالي مدينة درنة وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة تنديدًا بالقصف الجوي الذي تعرَّضت له المدينة ليل الاثنين الماضي، وأسفر عن مقتل 14 شخصًا بينهم ثمانية أطفال وعدد كبير من الجرحى.

وندد المحتجون بالقصف الجوي الذي استهدف المدينة، مطالبين السلطات المحلية والمجتمع الدولي بأخذ موقف مما تتعرض له المدينة، كما رفع المتظاهرون شعارات تدعو للمصالحة الشاملة.

وطالب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، أمس الخميس، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بـ«التدخل السريع للمساعدة في فتح ممرات آمنة للمنظمات الإنسانية وفي مقدمتها الهلال الأحمر والصليب الأحمر؛ لإدخال المساعدات الإنسانية والاحتياجات الضرورية لسكان درنة».

واستنكر رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، أمس الخميس القصف الجوي الذي تعرَّضت له مدينة درنة، وطالب بفتح «تحقيق فوري في هذه الأحداث المشينة وتقديم الجناة للقضاء»، مؤكدًا أنه «لم يعطِ تعليمات أو يتفق حول القيام بمثل هذه الأعمال الإجرامية ضد الإنسانية في مدينة درنة»، وفقًا للمستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب فتحي المريمي.