«اجتماعي ورشفانة» يحمّل «الرئاسي» والجويلي مسؤولية قصف العزيزية

أكد عضو المجلس الاجتماعي بورشفانة عمر أبوحلالة توقف الاشتباكات، صباح اليوم الخميس، في محيط مدينة العزيزية.

وقال أبوحلالة في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، اليوم الخميس، إن هناك وقفة احتجاجية مستمرة منذ الصباح في منطقة العزيزية تنديدًا بالقصف الليلة الماضية، من قبل آمر المنطقة العسكرية الغربية أسامة الجويلي، واستهداف ما يعرف باللواء الرابع والنقلية، مما أدى إلى تضرر بعض المنازل في محيط المدينة وترويع الآمنين من السكان.

وحمّل أبوحلالة المسؤولية لما يحدث في ورشفانة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، وأسامة جويلي باسمه وصفته ولعقلاء وحكماء الزنتان الذين طالبهم بالتدخل الفوري قبل أن تقع مجزرة في المنطقة.

وأوضح أبوحلالة أن «كل أبناء ورشفانة مرابطون على حدودها لحماية مدينة العزيزية، وحتى لا يحدث ما حدث في 2014 حين هجر الأهالي، الذين عادوا فيما بعد بسبب وقفة أبناء المنطقة صفًا واحدًا والمحافظة على النسيج الاجتماعي المتمسكين به».

وختم أبوحلالة تصريحه، قائلاً: «المنطقة بالكامل وكغيرها من المدن الليبية تعاني البطالة وشح السيولة مما نتج عنه بعض السلوكيات الفردية الإجرامية، وهذا موجود في كل المدن، لكن أن يتم التركيز على منطقة ورشفانة لأخذها ذريعة لاستباحتها والدخول لها، فهذا الذي يرفضه كل الأهالي في المنطقة».

المزيد من بوابة الوسط