انتصار شنيب: سنعرف مرتكب الغارة على درنة

كشفت عضو مجلس النواب عن درنة، انتصار شنيب، عن أنها بحثت عملية القصف الجوي الذي تعرضت له مدينة درنة مع رئيس المجلس المستشار عقيلة صالح من أجل تكليف لجنة الدفاع في المجلس بـ«فتح تحقيق العاجل»، مشيرة إلى «أن ما حدث في درنة فاجعة ويعاقب عليها القانون الدولي».

وقالت انتصار شنيب لبرنامج «سجال» ليل الثلاثاء «عدم اعتراف أي جهة بالغارة دفعني لبحث المسألة مع عقيلة صالح لتحويل القضية إلى لجنة الدفاع لإجراء تحقيق عاجل والكشف عن المسؤول».

وأضافت: «حتى اللحظة لم يتبن أحد الغارة الجوية على درنة التي راح ضحيتها مدنيون، وستنكشف الحقائق وسنعرف من مرتكب تلك الغارة على درنة، فهي مسألة وقت».

وأشارت عضو مجلس النواب عن درنة، انتصار شنيب، إلى «أن المدينة تعاني نقصًا حادًا في الغذاء والأدوية، وتعاني من ارتفاع الأسعار ومشكلات كثيرة».

وتعرضت مدينة درنة لقصف جوي ليل أمس الاثنين، حيث أكد مصدر طبي لـ«بوابة الوسط» ارتفاع ضحايا القصف الجوي على مرتفعات الفتايح الزراعية شرق درنة إلى 12 قتيلاً بينهم 8 أطفال، مشيرًا إلى أن الضحايا من عائلات الفرطاس وفيتور والمنصوري وسرقيوة التي تقطن مزارع بمرتفعات الفتايح طالها القصف.