أمنينة: وكالات أممية ستجتمع مع منظمات مدنية في بنغازي لتحديد أولويات العمل

قالت رئيس مجلس إدارة مفوضية المجتمع المدني، عبير أمنينة، مساء اليوم الثلاثاء إن البعثة الأممية ووكالات الأمم المتحدة ستعقد خلال الفترة المقبلة مع منظمات مجتمع مدني معنية بحقوق المرأة في مدينة بنغازي اجتماعًا لتحديد أولويات العمل بخصوص المرأة والسلام.

واعتبرت أمنينة في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن هذا اللقاء «سيكون فرصة سانحة لمنظمات المجتمع المدني في بنغازي خاصة وأيضًا في شرق البلاد، للتعاطي مباشرة مع هذه الوكالات لتحديد أولوية المرأة في مرحلة النزاع، وربما يدخل في إطار برامج تسهل من تحقيق أهداف مباشرة لتخفيف معاناة النساء في مرحلة النزاع ومرحلة ما بعد النزاع».

وأشارت إلى «أن هذا اللقاء مهم ويجب أن يُستغل بشكل كبير من منظمات المجتمع المدني الموجودة الآن»، لافتة إلى أن «هذه مبادرة جيدة من الأمم المتحدة التي غابت فترة عن مدينة بنغازي، وهذه فرصة جيدة لاستقبال المنظمة في بنغازي حتى نبعث رسالة مفادها بأن بنغازي أمن وأمان والمجتمع المدني حريص على أن يقوم بهذا النشاط».

ونظمت مفوضية المجتمع المدني، اليوم الثلاثاء، في مدينة بنغازي يومًا مفتوحًا للاحتفال باليوم العالمي للسلام والمرأة، بحضور مدير وحدة تمكين المرأة في بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ماجدة السنوسي، وعميد بلدية بنغازي المستشار عبدالرحمن العبار، ورئيس مجلس إدارة مفوضية المجتمع المدني في ليبيا، ووفد اجتماعي من تاورغاء وعدد من المنظمات المدنية في ليبيا ومحامين وحقوقيين.

وأوضحت أمنينة في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن المنظمات كافة جاءت اليوم للاحتفاء بالقرار الأممي رقم (1325) الخاص بالمرأة والسلام ولتعزيز التعاون مع وكالات الأمم المتحدة المعنية بالمرأة، مشيرة إلى أن هذه المبادرة طرحتها الأمم المتحدة لـ17 عامًا في محاولة لتحسين أوضاع المرأة في مرحلة النزاع والحرب والمتضررات بشكل مباشر أو غير مباشر.

ونوهت رئيس مجلس إدارة مفوضية المجتمع المدني، عبير أمنينة، قائلة: «إننا جميعًا نعرف ماذا قدم المجتمع المدني وماذا سيقدم وما هو القادر على تقديمه، لذلك نتمنى من جميع المنظمات الموجودة في هذا اللقاء الاستفادة المطلقة لتحديد أولويات النساء في مرحلة النزاع وتحقيق أوسع مكاسب في مرحلة ما بعد النزاع».