«مرور شحات»: المدينة تفتقد للإشارات الضوئية منذ 2011‎

قال رئيس قسم المرور والتراخيص في بلدية شحات، عقيد عبدالرحمن عمر، إن المدينة تفتقد للإشارات الضوئية منذ العام 2011.

وأوضح عمر في تصريح تلقته «بوابة الوسط»، اليوم الثلاثاء، أنه في الوقت الذي «غاب فيه رجال المرور ببعض المدن الليبية التي أصبحت الشوارع فيها ملهى في قيادة المركبات دون رخص أو لوحات معدنية، كان عناصر المرور بشحات يجابهون هذه الممارسات مما جعل للمدينة هيبة بوجود مؤسسات أمنية تنظم حياة المواطنين وحركة السير، رغم الأوضاع الصعبة والأمنية التي مرت بها البلاد طيلة 7 سنوات الماضية».

وأضاف أن القسم شرع في إيقاف الحملات على السيارات دون اللوحات المعدنية، إلا أن «ظروف المواطنين ونقص السيولة اقتصر العمل على إزالة الزجاج المعتم، إلى جانب توزيع مطويات إرشادية وتوعوية للمواطنين».

وقال رئيس قسم المرور والتراخيص بشحات إن القسم يعمل دون أي دعم، حيث إنه «يمارس مهامه من مقر خاص صغير متهالك، ولا يوجد به حجز جيد للمركبات». ودعا في ختام تصريحه الجهات المختصة إلى التعاون مع القسم وتركيب الإشارات الضوئية نظرًا لأهميتها القصوى.