جنازة ضحايا القصف الجوي بدرنة تتحول إلى مظاهرة استنكار (صور)

أكد الناشط الحقوقي عبيدة بورحيلة من مدينة درنة خروج آلاف المواطنين في مظاهرة عقب صلاة جنازة وتشييع ضحايا القصف الجوي على المدينة، وذلك تنديدًا بالجريمة التي أسفرت عن 15 قتيلاً بينهم 8 أطفال.

وأوضح بورحيلة، لـ«بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء، أن المظاهرة جابت شوارع المدينة، وتخللتها شعارات منددة ومستنكرة القصف الذي طال الأبرياء من أطفال ونساء.

يذكر أن مصدرًا طبيًا أكد لـ«بوابة الوسط» ارتفاع ضحايا القصف إلى 15 قتيلاً بينهم 8 أطفال، مشيرًا إلى أن الضحايا من عائلات الفرطاس وفيتور والمنصوري التي تقطن مزارع بمرتفعات الفتايح طالها القصف.