المجلس الرئاسي يعلن الحداد 3 أيام عقب مجزرة درنة

أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق حالة الحداد العام في جميع أرجاء البلاد لمدة ثلاثة أيام، على أن تنكس فيه الراية الرسمية للدولة إلى منتصف السارية، بكل مقار ومراكز الجهات الرسمية، وتوشح وتجلل الصحف الرسمية بالسواد.

ودان المجلس الرئاسي بأشد عبارات الاستهجان والرفض والاستياء القصف الجوي الذي تعرضت له مدينة درنة مساء الاثنين، والذي أسفر عنه سقوط ضحايا من الأطفال والنساء الأبرياء.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني قد أصدر بيانًا فجر اليوم، يدين فيه هذا القصف ويؤكد عدم تسامحه مع المتورطين فيه، مشيرًا إلى أنه طلب من مجلس الأمن الدولي التدخل والتحقيق في هذا الحادث الذي اعتبره جريمة حرب بكل المعايير.

وطالب في الوقت نفسه برفع الحصار الجائر عن المدينة، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إليها، وإخراج الجرحى والمصابين لعلاجهم، كما أكد المجلس الرئاسي استعداده لتقديم كل ما يمكن لمساعدة المحتاجين في المدينة وعلى الفور.

يذكر أن مصدرًا طبيًا أكد لـ «بوابة الوسط» ارتفاع ضحايا القصف إلى 15 قتيلاً بينهم 8 أطفال، مشيرًا إلى أن الضحايا من عائلات الفرطاس وفيتور والمنصوري التي تقطن مزارع بمرتفعات الفتايح طالها القصف.

المزيد من بوابة الوسط