تفاصيل اعتقال قوات أميركية مصطفى الإمام في مصراتة

كشف مسؤولون أميركيون تفاصيل جديدة بشأن اعتقال مصطفى الإمام من قبل قوات خاصة أميركية في مصراتة شرق العاصمة طرابلس، الذي قال إن له دورًا فعالاً في الهجوم على المجمع الأميركي الدبلوماسي بمنطقة الهواري في مدينة بنغازي يوم 11 سبتمبر العام 2011.

وأوضح المسؤولون الأميركيون لوكالة «أسيوشيتد برس» أن عملية القبض على الإمام من قبل القوات الخاصة الأميركية جرت قبل منتصف الليل بالتوقيت المحلي يوم الأحد، وجرى نقله إلى سفينة تابعة للبحرية الأميركية من ميناء مصراتة استعدادًا لنقله إلى الولايات المتحدة، مؤكدين أن مهمة القبض عليه جرت بعد موافقة الرئيس دونالد ترامب، وبالتنسيق مع الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا.

لكن أحد المسؤولين قال إن الإمام المشتبه بضلوعه في الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأميركي في بنغازي محتجز لدى وزارة العدل، ومن المتوقع أن يصل خلال اليومين القادمين إلى الولايات المتحدة على متن طائرة عسكرية.

ونقلت «رويترز» عن مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه أن القوات الخاصة الأميركية احتجزت الإمام في مدينة مصراتة منذ عدة أيام، لكنها لم تكشف هويته.

وكان حادث الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأميركي في بنغازي الموضوع الرئيسي لعدد كبير من جلسات الاستماع في الكونغرس، انتقد خلالها الجمهوريون أداء هيلاري كلينتون التي كانت وزيرة للخارجية أثناء وقوع الهجوم.

وبدأ الادعاء الاتحادي بالولايات المتحدة هذا الشهر مرافعاته ضد أحمد أبوختالة المشتبه بأنه مدبر الهجوم والذي تجري محاكمته في الولايات المتحدة على خلفية الهجوم.

وينتظر أبوختالة المحاكمة منذ العام 2014 عندما قبض عليه فريق أميركي يضم عسكريين وضباطًا من مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) في ليبيا، ونقل إلى الولايات المتحدة في رحلة استغرقت 13 يومًا على متن سفينة تابعة للبحرية.

كلمات مفتاحية