نائبة المبعوث الأممي: الليبيات يطالبن بمشاركة أكبر في العملية السياسية

قالت نائبة المبعوث الأممي لدى ليبيا، ماريا ريبيرو، اليوم الاثنين إن النساء الليبيات يشاركن بنشاط في العملية الانتقالية، كمرشحات وناخبات في الهيئات المنتخبة وكذلك في المراكز الحكومية، ولكن هذا ليس كافيًا.

وأوضحت ريبيرو في كلمة مباشرة نقلتها صفحة البعثة الأممية على موقع فيسبوك من طرابلس، أن المدافعات عن حقوق الإنسان في ليبيا يواجهن التهديد، ويتعرضن للخطر، الأمر الذي يحد من حريتهن (..) وأكدن لي في أكثر من مناسبة حاجتهن لتغيير ذلك.

وجاءت كلمة النائبة الأممية لمناسبة ذكرى قرار مجلس الأمن 1325 حول المرأة والأمن والسلام، الذي قالت إنه شدد على الدور المهم للمرأة في حل النزاعات وبناء السلام، وكذلك في مرحلة التعافي بعد انتهاء الصراع.

واسترسلت ريبيرو في حديثها عن دور المرأة، وقالت: «لدينا دليل يؤكد أنه عند مشاركة المرأة في عملية السلام تزداد فرص الوصول إلى تفاهمات تدوم أكثر».

وذكرت أنه منذ العام 2011 أجرت ليبيا ثلاثة انتخابات؛ وفي 2012 كانت مشاركة النساء 12%، وتقول المفوضية الوطنية العليا للانتخابات إن 80% من المسجلين، منهم 40% من النساء، مضيفة: «نأمل أن يكون تمثيل النساء في الانتخابات المقبلة 51%».

وأشارت إلى أن الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور خصصت 16% لمشاركة النساء في الهيئات المنتخبة، وتطمح أن تصل إلى 30%.

ولفتت إلى أن حكومة الوفاق الوطني بها 18 وزيرًا بينهم 3 نساء فقط، «لذا ننضم إلى أخواتنا الليبيات ونقول يجب بذل جهد أكثر لتمثيل النساء». مؤكدة أن مطالبات الليبيات بمشاركة أكبر على الصعيد السياسي والاقتصادي سُمِع صداها في مجلس الأمن.

المزيد من بوابة الوسط