النائب طلال ميهوب: على القيادة العامة إبعاد الضباط المسيئين للقوات المسلحة

دعا رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، النائب طلال الميهوب، القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية إلى إبعاد الضباط المسيئين للجيش الوطني الليبي، مؤكدًا أنه «لن يستطيع أحد إخفاء حقائق واقعة الأبيار».

جاء ذلك خلال حديث الميهوب إلى برنامج «سجال» المذاع على قناة «ليبيا» ليل الأحد - الاثنين، التي كانت تحت عنوان «وقائع الجثث المرمية.. آخر ظواهر الإفلات من العقاب»، للتعليق على حادثة العثور على جثامين 36 رجلاً عثر عليهم في بلدية الأبيار يوم الجمعة الماضي.

وقال الميهوب في مداخلته إن «على القيادة العامة إبعاد الضباط الذين يسيئون للقوات المسلحة»، لكنه أضاف مشددًا «يجب انتظار نتائج التحقيقات» في الحادث، وأنه «من المؤكد أنه لن يستطيع أحد إخفاء حقائق واقعة الأبيار».

ورأى الميهوب خلال حديثه أنه لا يمكن إصدار حكم مسبق في الواقعة، مرجحًا أن «يكون هناك من يريد إلصاق تلك الجرائم بجهة معينة»، مؤكدًا أنه «سيكون هناك متابعة على الصعيد التشريعي» مشيرًا إلى أن لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب طالبت في كتاب المؤسسة العسكرية بالتحقيق بهذه الحادثة.

وشدد الميهوب على ضرورة «تقديم الجناة المتورطين في جريمة الأبيار للعدالة حتى ينالوا جزاءهم»، معتبرًا أن «ما حدث في الأبيار أمر مؤسف بجميع الاتجاهات»، لكنه استدرك بالقول: «يجب ألا نستبق الأمور ونترك المجال للجان التحقيق»، لافتًا إلى أنهم لم يروا «حتى الآن ضباطًا وقادة في القوات المسلحة أدينوا بجرائم الخطف والقتل».