القبض على ناشط قاد حراكًا يطالب بتغيير المجلس البلدي الجفرة

ألقت عناصر الأمن في مدينة هون ببلدية الجفرة، أمس الأحد، القبض على الناشط الزبير العربي، على خلفية قيادته حراكًا سلميًا يطالب بتغيير المجلس البلدي الجفرة، والذي جرى تدشينه تحت شعار «كفاكم اغتيال نساء وأطفال الجفرة»، بحسب ما أفاد نشطاء وإعلاميون في الجفرة.

وأفاد أحد المشاركين في الحراك وزميل للناشط الزبير العربي لـ«بوابة الوسط» مساء الأحد بأن العربي يعد من أبرز الإعلاميين والنشطاء في بلدية الجفرة، موضحًا أن «طريقة القبض عليه لم تكن قانونية، حيث تم أخذه بالقوة داخل إحدى سيارات النجدة دون أي استدعاء رسمي».

ونظم عدد من الناشطين ومنظمات المجتمع المدني، أمس الأحد، وقفة أمام مقر المجلس البلدي الجفرة في مدينة هون، للمطالبة بحل المجلس، وإحالة أعضائه إلى القضاء والتحقيق معهم في «كل ما صرف طيلة الأعوام الماضية» وفق ما نشره الناشط محمد فياض عبر حسابه على موقع «فيسبوك».

ويطالب المتظاهرون وفق ما نشره فياض بضرورة «تشكيل مجلس مدني موقت يتكون من مختلف مناطق الجفرة وبتزكيتهم من أهالي الجفرة إلى حين انتخاب جسم آخر»، و«مطالبة الحكومات بوضع حل سريع وعاجل لإيقاف المجازر اليومية التي ترتكب ضد نسائنا وأطفالنا وتوفير إخصائيين نساء وولادة وتحميل الحكومة المسؤولية بالتحقيق لمعرفة سبب كل هذه الجرائم».

ويطالب المشاركون في التظاهرة بحسب الناشط محمد فياض «الحكومات بالنظر في المعناة الاقتصادية التي يعانيها المواطن في المصارف من حيث الخدمات المصرفية وعدم توافر السيولة والتي يصل انقطاعها إلى أربعة أشهر في كل مرة، ورفع سقف السيولة وضمان توافرها كباقي المناطق».

وشدد المتظاهرون في بلدية الجفرة على ضرورة «دعم قطاع الصحة عمومًا وصيانة المدارس واستكمال الطرق الرئيسة التي تحتاج إلى استكمال» و«إعادة النظر في توزيع الموازنات والنظر إلى الأولويات وتوزيعها بشكل عادل دون تهميش لأي منطقة، وذلك عن طريق فروع البلدية ومجالس الحكماء بكل مدينة».

المزيد من بوابة الوسط