الحكومة الموقتة: واقعة «جثث الأبيار» محاولة للمساس بسمعة المؤسسة العسكرية

اعتبرت الحكومة الموقتة أن واقعة العثور على 36 جثة في طريق مصنع الإسمنت بين بلدة الأبيار ومدينة بنغازي، «محاولة للمساس بسمعة المؤسسة العسكرية».

وأشار بيان الحكومة الموقتة إلى أنّها تدين بشدة مقتل 36 شخصًا في ظروف غامضة خارج إطار القانون، والذين وجدت جثثهم ملقاة في ضواحي بلدية الأبيار منذ يومين، لافتة إلى أن «ارتكاب هذه الجريمة البشعة يعد محاولة يائسة للمساس بسمعة المؤسسة العسكرية والأمنية التي تعمل على قيام دولة المؤسسات والقانون».

ولفتت الحكومة إلى أن «هذه الجريمة تعد انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان ومنافيًا لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف»، مشيرة إلى أنها بدأت منذ اليوم الأول للحادثة في عمليات التحقيق لكشف الجناة الذي نفذوا الجريمة.

وأكدت أن «تعليماتها المتكررة تشدد على عدم استيفاء الحق بالذات، وتقديم كل المتهمين إلى محاكمات عادلة تضمن حق المتهم في الدفاع عن نفسه وحق المجني عليه في عدم إفلات المجرمين من العقاب».

وتابعت الحكومة الموقتة أن «وكيل وزارة العدل المكلف بتسيير الوزارة يعمل مع أجهزة الأمن ووزارة الداخلية منذ اليوم الأول لهذه الحادثة، وعلى رأس التحقيقات المتخذة في هذا الشأن حتى يقدم مرتكبو هذه الفعلة للعدالة لينالوا جزاءهم».

واختتم البيان إن «مثل هذه العمليات فردية ولا تمثل المؤسسة العسكرية والأمنية، كما شددت على ضرورة إخضاع السجناء إلى محاكمات عادلة».

المزيد من بوابة الوسط