المجلس الرئاسي يتعهد باعتقال مرتكبي جريمة الأبيار وتقديمهم للعدالة

تعهد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، اليوم الأحد، باعتقال مرتكبي جريمة الأبيار وتقديمهم للعدالة، معلنًا بدء التحقيق العاجل بالتنسيق مع النيابة العامة، مؤكدًا في الوقت نفسه أن كل الجرائم لن تمر دون عقاب رادع وقصاص مستحق، طال الزمن أم قصر.

ودان المجلس في بيان بأقسى عبارات الإدانة الجريمة البشعة والعمل المروع الذي استهدف 36 شخصًا، جرى تعذيبهم وتصفيتهم وإلقاء جثثهم في منطقة الأبيار.

واعتبر أن هذا العمل البشع «لا يقوم به سوى مَن تجرَّد من إنسانيته، ومن كل التعاليم الدينية والقيم الاجتماعية، ويتناقض تمامًا مع ما يتطلع إليه شعبنا من بناء الدولة المدنية الديمقراطية التي تحافظ على حقوق الإنسان وتجرِّم القتل خارج نطاق القانون».

وتقدَّم المجلس بأحر التعازي لأسر الضحايا الذين ضحوا جراء هذا العمل الإجرامي البشع، ويعاهدهم بأنَّ هذه الجريمة والجرائم كافة لن تمرَّ دون عقاب رادع وقصاص مستحق، طال الزمن أم قصر.